بغداد 31°C
دمشق 32°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

داعش تجند النساء… داعش تلعب البلياردو


بلياردو

نبيل يوسف

هي عصا البلياردو التي يحملها أحد عناصر تنظيم الدولة الإٍسلامية في العراق والشام “داعش” وليست بندقية أو سيف، فهو الآن ليس في ساحة معركة في محيط أو داخل الرقة، وإنما هو يقضي وقت الاستراحة مع زملائه حول طاولة البلياردو حسب إحدى الصور المسربة، أحدهم يبدو أنه متقن للعبة حيث يركز عصاه على كرة يستهدف فيها كرة أخرى تكاد تسقط في حفرة الزاوية اليمنى من الطاولة.

يمكن للعناصر قضاء وقت الفراغ، خاصة وأن غنائم الحرب تتيح ذلك، فما اغتنموه من مقاه ومطاعم يتيح لهم استخدامها في أوقات الفراغ وبلباسهم القتالي ذاته إن شاءوا، فمقهى “المرتد” محمد خير محفل والذي قتله عناصر التنظيم بتهمة “الارتداد” وبيع المشروبات الكحولية “المنكر” بات مكاناً طبيعياً لقضاء استراحة محارب.

وليس جديد داعش طاولة بلياردو في مقهى فقط، فهي الآن تجهز كتائب نسائية نزلت عناصر منها الميدان لتساند التنظيم وتخفف من أعباء العمل ضمن شوارع الرقة وتقلل من حالات احتكاك ذكور التنظيم مع نساء المدينة… فاليوم هناك كتيبتان “الخنساء” و”أم ريان” تتضمنان نساء عازبات بأعمار ما بين “18 و24” يحملن السلاح، تطوعن في التنظيم براتب “25 ألف ليرة” للإشراف على تطبيق قوانين التنظيم بين النساء، الكتيبتان أبديتا حضوراً قوياً مع تسجيل حالات اعتقال لنساء ستتوجان برجم إحداهن بتهمة “الزنا”.

يستطيع التنظيم اليوم بحسب ناشطين من الرقة بعد سيطرته الثانية على المدينة إعادة رسم خارطة المجتمع وتوزيع وقته بين القتال والمحاكمات الشرعية ولعب البلياردو في ظل استتباب أمنه ونزوح أكثر من 40 بالمئة من سكان المدينة بين السيطرتين الأولى والثانية عليها.


التعليقات