بغداد 27°C
دمشق 30°C
الأربعاء 30 سبتمبر 2020

سوريا.. البلد الأخطر على الصحفيين في العالم


كاميرات

ياسر صدفة

ماتزال سورية البلد الأخطر على حياة الصحفيين في العالم وذلك وفقاً للتقارير والأبحاث و الإحصائيات التي قامت بها منظمات معنية بذلك، فمنذ انطلاقة الثورة السورية في عام 2011 والنظام السوري يتعمد منع دخول الصحفيين الدوليين لتغطية الأحداث الجارية، وكانت قد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في إحدى تقاريرها قيام النظام بملاحقة الصحفيين الأجانب الموجودين في سورية وترحيل عدد كبير منهم ومنع إعطاء تأشيرات دخول لصحفيين جدد، مما أضطر الكثير من الصحفيين للدخول إلى الأراضي السورية بدون موافقة النظام وذلك عبر حدود الدول المجاورة و خصوصا تركيا و لبنان .

تغطية تحت القذائف والرصاص

يتعرض الصحفي أثناء عمله على الأراضي السورية لكثير من المصاعب والتي تشكل خطراً حقيقياً على حياته، فكم القذائف التي تسقط على معظم المناطق ورصاص القنص المنتشر في كل مكان، والاشتباكات التي لا تتوقف بين فصائل المعارضة وقوى النظام أدى إلى سقوط عدد كبير من هؤلاء الصحفيين ضحايا نتيجة لطبيعة عملهم.

وقد وثقت لجنة حماية الصحفيين مقتل 63 صحفي منذ بداية الأحداث، وكان أول الضحايا الأجانب الصحفي الفرنسي جيل جاكييه الذي قتل في حمص نتيجة سقوط قذائف عشوائية على منطقة تواجده، وتبعته بعد فترة الصحفية الأمريكية ماري كولفن مع المصور الفرنسي ريمي أوشليك بنفس الطريقة في حمص، أما إن تكلمنا عن المدنيين والنشطاء الذين امتهنوا الإعلام في ظل هذه الظروف  فستكون أرقام القتلى أكثر بكثير، فقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 162 إعلامي ذاكرةً أسماءهم بدقة حتى منتصف 2013، أما مركز الدوحة لحرية الإعلام فقد وثق أسماء 139 صحفي في سورية حتى نهاية 2013 .

في المعتقلات

ذكرت لجنة حماية الصحفيين أن عدد الصحفيين الذين تسجنهم الحكومة السورية تقلص من 15 صحفي في عام 2012 إلى 12 في عام 2013 فيما وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اعتقال أكثر من 1400 ناشط إعلامي في نفس العام، كما ذكرت الشبكة سماء عدد من الإعلاميين الذين قامت السلطات بتسليم جثثهم إلى أهاليهم وعليها أثار تعذيب ومنهم عبد الله حسن كعكة وحسن محمد أزهري وجوان محمد قطنا وغيرهم، فيما يستمر النظام باحتجاز صحفيين كثر من أهمهم الصحفي مازن درويش وزملائه في المركز السوري لحرية التعبير، وقد أفادت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أن جلسة استماع لمحاكمة مازن درويش ورفاقه ستعقد في 10 اذار 2014 .

حالات اختطاف

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها أن “طرفي النزاع” في سوريا الحكومة والمعارضة المسلحة قتلا و احتجزا وعذبا عشرات الصحفيين في السنتين الأخيرتين، كما انتشرت ظاهرة خطف الصحفيين على مستوى واسع في مناطق سيطرة المعارضة، وقد أطلقت لجنة حماية الصحفيين مع العديد من المنظمات الإخبارية الدولية رسالة مشتركة للمعارضة السورية عبروا فيها عن قلقهم من تزايد عمليات خطف الصحفيين في سوريا، وقد حثت المنظمات قيادات المعارضة السورية على المساعدة في تحديد هوية هذه المجموعات التي تحتجز الصحفيين.

ومن بين الصحفيين المختطفين فريق عمل قناة سكاي نيوز عربية “الصحفي الموريتاني اسحاق مختار والمصور اللبناني سمير كساب”، من جانبها أشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان لحادثة اختفاء فريق عمل الإخبارية السورية وأشارت أيضاً إلى تبني جبهة النصرة اغتيال مقدم البرامج في التلفزيون الرسمي السوري محمد السعيد في مرحلة مبكرة من الأحداث.

وفي أحدث الدلائل على استهداف الصحفيين من قبل الجماعات المتطرفة، فقد حاول ملثمون اغتيال مدير المكتب الإعلامي في كفرنبل رائد محمد الفارس منذ أيام وكانت أغلب الاتهامات متجهة نحو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والتي سبق وأن اختطفت وأعدمت الكثيرين من الصحفيين والنشطاء الإعلامين ولم يكن آخرهم صحفيو قناة شدا التسعة.


التعليقات