بغداد 12°C
دمشق 11°C
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

خامنئي.. سوريا لي


خامنئي

تخوض «الجمهورية الروحانية» معارك وجود منذ اليوم الأوّل لانتخاب حسن روحاني رئيساً للجمهورية. المحافظون المتشدّدون يخوضون كل يوم معركة مع روحاني ومَن معه، وكأنّها آخر المعارك ونهاية الحرب. طبعاً، روحاني القديم في «إيران العميقة» يحارب وكأنّ التغيير واقع لا محالة، وهو الخبير بنهج ومسارات المرشد آية الله علي خامنئي.

مجيد ظريف وزير الخارجية ، ديبلوماسي عتيق ومحنّك، لكن يبدو أنّ إقامته الطويلة في نيويورك أكسبته بعض البراغماتية الأميركية. فقال لنظيره الأميركي جون كيري: «لا علاقة لي بالملف السوري». كيري كان يعرف ذلك كما قال لكنه أراد أن يتأكد ممّا يُقال إنّ المرشد آية الله علي خامنئي قد قسّم الملفات بينه وبين روحاني. الملف النووي والعلاقات الخارجية والاقتصاد للإدارة «الروحانية»، والأمن الداخلي والخارجي له ولمساعديه خصوصاً الجنرال قاسم سليماني.

يعتقد «المتشدّدون» أنّ «الإدارة الروحانية» «ستكسر أسنانها» لحلّ الملفات الثلاثة المتداخلة. المصالحة مع «الشيطان الأكبر» مكلفة جداً، وحلّ الملف النووي يتضمّن ألغاماً داخلية. التنازل يصيب الروح القومية الإيرانية. أمّا الاقتصاد، فإنّ الملحّ وقف انزلاق إيران في الكارثة القاتلة. مردود النجاح والفشل هو مع الشعب الإيراني مباشرة.

مسؤولية المرشد والمتشدّدين معه عن الأزمة الاقتصادية أساسية ومباشرة. أحمدي نجاد لم يكن يعمل مستقلاً ولا كان يملك القرار من دون توجيه. نجاح «الإدارة الروحانية» في الملفات الثلاثة خطوة واحدة يكسبها خطوات في قلوب الإيرانيين الراغبين بالاعتدال والانفتاح والحصول على الخبز بكرامة.

المرشد ومعه الجنرال قاسم سليماني القائد الفعلي للجبهة في سوريا، يعتقدان أنّ سوريا هي «أم المعارك» أو «آخر الحروب»، خصوصاً بعد إطلاق مسار المفاوضات المباشرة وغير المباشرة، المعلنة منها أو السرّية. لذلك بعد مرور ثلاث سنوات تقريباً على الثورة و«الحروب» في سوريا، والتشديد الإيراني على وقف التدخل الخارجي، وصولاً إلى أنّ «حزب الله» هو الذي أرسل مقاتليه إلى سوريا ولم يطلب منه أحد في طهران الانخراط في هذه الحرب القاتلة والمدمّرة له ولطائفة كاملة وصولاً إلى تحوّل لبنان من «أرض نصرة إلى أرض جهاد»، لكل التكفيريين الانتحاريين، يعمل خط المرشد إلى كشف الانخراط الإيراني الكامل في سوريا، وتأكيد موقع «حزب الله» وغيره في آلة الحرب الإيرانية.

النائب محمود نبويان، تفاخر بقوّة إيران وحضورها في سوريا. تبنّي وكالة «فارس» المرتبطة بـ«الحرس الثوري» كلامه في معسكر للاتحادات الطالبية تحت مسمى «الجهاد الأكبر» يشير إلى اعتماد المتشدّدين سياسة الضرب على الطاولة. في مرحلة المفاوضات نفي المشاركة يضرّ.

النائب نبويان كشف أنّ بلاده درّبت 150 ألف سوري في إيران و150 ألف سوري داخل سوريا و50 ألف لبناني من «حزب الله» في إيران، المجموع 350 ألف مقاتل يوجّههم عملياً الجنرال قاسم سليماني، إضافة إلى أكثر من 30 ألفاً من الميليشيات الشيعية العراقيين واليمنيين والباكستانيين، المنضوين في لواء «أبو الفضل العباس». الطريف أنّ طهران تدعو إلى وقف التدخّل الخارجي وكأنّها غير معنية به.

هذا التفاخر بالقوّة العسكرية هو الوجه الأوّل لـ«العملة» الإيرانية المتشدّدة، أمّا الوجه الثاني فيظهّره النائب نبويان وهو «أنّ وزراء أحمدي نجاد كانوا يبكون في الجلسات المغلقة بسبب شدّة العقوبات، وأنّ إيران اليوم لا تصدّر أكثر من 700 ألف برميل نفط بدلاً من ثلاثة ملايين برميل».

لا شك أنّ الرئيس روحاني ومعه وزيره ظريف مفاوضان بارعان، لكن هذا لا يكفي للنجاح. تبادل الأثمان والتنازلات جزء أساسي في المفاوضات، وحتى لا يبكي أحد في إيران سواء كان مسؤولاً أو مواطناً، يجب «الدفع» علناً، خصوصاً أنّ النزيف السوري على المدى الطويل قاتل. فماذا لو كانت واشنطن تؤجّل الحل حتى يكتمل استنزاف إيران ويصبح الخروج من سوريا هو الخلاص؟

 

أسعد حيدر ـ المستقبل


التعليقات