بغداد 35°C
دمشق 28°C
الأحد 20 سبتمبر 2020

فصل أربع طالبات من مدرسة ثانوية في دير الزور… بتهمة القاعة المختلطة


 دير

دير الزور ـ مرعي العامر

“أقطع مسافة عشرين كيلو متراً يومياً من أجل الذهاب إلى المدرسة الجديدة بعد أن مُنعت من مدرستي التي لاتبعد عن بيتي سوى بضعة أمتار”… هذا ماقالته لنا جنان طالبة في الثاني الثانوي العلمي من مدينة الميادين في ديرالزور، والتي حُرمت هي وثلاث من صديقاتها من مدرستهن والسبب في ذلك هو أن قاعة الدرس (الصف) مشتركة للطلاب والطالبات.

ويقول الأستاذ وليد وهو أستاذ رياضيات في هذه المدرسة “أثناء إعطائي لحصتي الدرسية دخل مدير المدرسة برفقة ثلاثة من ممثلي الهيئة الشرعية في المنطقة ألقوا السلام علينا لكن ملامح غريبة ارتسمت على وجوههم عند نظرهم وتمعنهم بالطلاب الأمر الذي جعلني في حيرة وتساؤل ماسبب هذه الزيارة وهذه النظرات الغريبة ودخولهم لقاعة الدرس، مع العلم إنه إذا كان هناك موضوع ما يتعلق بالمدرسة من قبل الهيئة الشرعية أو أي كان تكون الزيارة لمكتب المدير وليس لقاعة الطلاب”.

لم يخطر ببال أي من الطلاب ماهو سبب هذه الزيارة المفاجئة ليدخل المدير مرة آخرى إلى قاعة الدرس ويطلب من الطالبات الأربعة القدوم إلى مكتبه ليعرف الكل بعد ذلك سبب زيارة لقاعة الثاني الثانوي تحديداً.

يقول مديرالمرسة أبو حسان ..”سبب الزيارة هو أن القاعة مشتركة بين الطلاب والطالبات فهم يريدون عزل الطالبات وإنشاء قاعة  درس خاصة لهن، لكن عندما أخبرتهم صعوبة ذلك كون المدرسة لاتستطيع إنشاء قاعة درس لأربع طالبات بسبب نقص كبير في الكارد التدريسي وضيق المكان وكثرة الطلاب، حيث إن الدوام يكون على مرحلتين.. إضافة أسباب عديدة آخرى. وفوجئت بردهم بمنع الطالبات من القدوم إلى المدرسة.. وهذا هو الحل المناسب من وجهة نظرهم وغير القابل للنقاش”.

“التزمت الدراسة في المنزل واكتفيت بدورات خاصة بعد أن مُنعت من الذهاب إلى المدرسة مع العلم إن صديقاتي سحر وإيمان تركتا المدرسة نهائياً لأن ظروفهن المادية لاتسمح بعمل دورات خاصة بالإضافة لأسباب أخرى أهمها منعهن من قبل ذويهم من إن يذهبن لمدراس بعيدة” … هذا ما أخبرتنا به لمى إحدى الطالبات الأربعة.


التعليقات