بغداد 31°C
دمشق 27°C
الإثنين 28 سبتمبر 2020

مطبوعات سورية تواكب الثورة… عين على صحافة المعارضة


عنب

ياسر صدفة

تعددت وسائل الناشطين السوريين بعد قيام الثورة السورية لإيصال نشاطهم و صوتهم ومعاناتهم إلى العالم  فمع إزدياد ضغوط النظام السوري على وسائل الإعلام العربية والعالمية، ومنعها من ممارسة نشاطها ولو بقليل من الحرية ومنع بعضها الآخر من الدخول إلى الأراضي السورية كان لابد من ظهور وسائل بديلة توضح حقيقة ما يجري وتنقل صورة الواقع.

وقد تعددت تلك الوسائل وتطورت مع تطور الأحداث، فتحول بعض الناشطين إلى مراسلين ميدانيين لبعض وسائل الإعلام، وأنشأ البعض الأخر مواقع الكترونية إخبارية خاصة، وفضل البعض الأخر إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي منبراً ووسيلة لنقل الخبر، فيما فضل آخرون إيصال صوتهم عبر طباعة مطبوعات ومنشورات وتوزيعها  داخل الأراضي السورية، وقد ارتقى مستوى تلك المطبوعات لتصبح صحف ومجلات دورية تطبع أغلبها وتوزع داخل مناطق المعارضة.

وعلى الرغم من الضغوطات الأمنية وصعوبة التنقل والنقل وعدم توفر الموارد المادية وصعوبة تأمين المواد الأولية بالإضافة إلى قلة الخبرة صدرت هذه المجلات والصحف واستمرت بالصدور وأخذت تنتشر بصورة جيدة، مع تأثر بعضها بتلك الأسباب إضطرار القيمين على بعضها إلى إغلاقها  المؤقت أو الدائم . وقد تميزت تلك الصحف والمجلات بأن أغلبها يصدر في مناطق النزاع الحامية فتحولت إلى لسان تلك المناطق… و نذكر من هذه المجلات:

مجلة سورية بدها حرية

مجلة أسبوعية سياسية ثقافية مستقلة تصدر في حمص وتوزع داخل المدينة وفي دمشق وبعض المناطق الأخرى، بدأت في 30 اكتوبر 2011 صدر منها 59 عدد أخرها 17 أكتوبر 2013  تطبع حوالي 1000 نسخة وتعنى بشؤون الثورة السورية ميدانياً وفكرياً.

جريدة عنب بلدي

جريدة أسبوعية يقوم بإصدارها مجموعة من أبناء داريا وبناتها، ويقول  القيمون عليها بأنها “لا تختص بمجال واحد.. ففيها شيء من السياسة والاقتصاد وبعض المنوعات ومتابعات للحراك الميداني داخل داريا وخارجها، والقيمون عليها ليسو ذوي خبرة مهنية بمجال الصحافة لكن هم مجموعة من الناشطين على الأرض”، سميت بهذا الاسم نسبة إلى عنب داريا المشهور، نشر العدد صفر منها في 29 كانون الثاني 2012 وتوقفت مرتين متتاليتين عن الصدور إثر القصف الذي تعرضت له المدينة، صدر منها 103 أعداد آخرها في 10 شباط 2014، يطبع من الجريدة حوالي 1000 نسخة توزع في داريا ودمشق وعلى الناشطين في سوريا .. رئيس تحريرها يدعى “الناطور”.

مجلة عين المدينة

مجلة نصف شهرية سياسية إجتماعية مستقلة بدأت في محافظة ديرالزور وانتشرت في باقي مناطق سورية صدر العدد الأول منها في 1 نيسان 2013 ، طبعت 21 عدد و العدد الأخير صدر في 1 شباط 2014.

جريدة سوريتنا

جريدة أسبوعية تصدر عن مجموعة من الناشطين السوريين يعرفون انفسهم بـ “مجموعة من شباب سوري حر يعمل لتأسيس صحافة حرة تحمل قيمة الإنسان الحقيقية”، صدر العدد الأول منها في 26 سبتمبر2011 و العدد الأخير في 16 شباط 2014 أصدر إلى الأن 126 عدد .

جريدة جسر

جريدة أسبوعية مستقلة  صدرت عن مؤسسة النهرين للثقافة والإعلام تتناول الأحداث والشؤون الداخلية السورية وتوزع في ثلاث محافظات الرقة والحسكة وديرالزور،  فريقها عدد من الصحفيين الشباب، بدأت في 1 كانون الثاني 2013،  صدر منها 46 عدد أخرها في 26 تشرين الثاني 2013، وحالياً هي متوقفة عن الطباعة.

مجلة أوكسجين 

مجلة أسبوعية مستقلة تصدر في الزبداني صدر العدد الأول منها في 22/1/2012، أطلقت 97 عدد وآخر أعدادها صدر في 14/2/2014، تواكب أحداث الثورة وتفاصيلها في الزبداني وباقي المناطق السورية.

جريدة طلعنا ع الحرية

جريدة نصف شهرية تصدر عن لجان التنسيق المحلية في سوريا تعنى بشؤون الثورة، تطبع وتوزع داخل الأراضي السورية صدر العدد صفر منها في 26/2/2012 .

مجلة الغربال

مجلة شهرية مستقلة ناقدة منوعة تصدر في كفرنبل مهمتها حسب القيمين عليها “الثورة على أخطائنا بكل أنواعها وأحجامها والدعوة إلى معالجتها وإصلاحها”، يطبع منها حوالي 4000 نسخة توزع معظمها في إدلب وحماه وحلب، صدر العدد الأول منها في 15/1/2013 وصدر منها حتى الأن 19 عدد، ويذكر أن مجلة الغربال وناشطيها تعرضوا للمضايقات من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ، فقد قام التنظيم بإقتحام مقر المجلة ونهبه وقام بإحراق أعداد من المجلة أيضاً.

جريدة عهد الشام

جريدة أسبوعية تصدر عن مجلس قيادة الثورة في دمشق تتناول الشأن العام للحراك الثوري، انطلقت من دمشق في 18 أذار 2012 تطبع من 1000 إلى 2000 نسخة توزع داخل أحياء دمشق .

مطبوعات يقرأها أهالي البوكمال

تتنوع المطبوعات المنشورة في في مدينة البوكمال بين جريدة و مجلة و مناشير , و منها مجلة الشرارة البوكمالية و جريدة مستقبل وطن و جريدة أحرار و منشور أنا مسلم و البيارق و مجلة المنارة , و أغلب هذه المطبوعات تقوم بجهود شخصية و ليس هناك أي جهة داعمة مما خلق مشكلة في التمويل و شراء الورق و مستلزمات الطباعة مما يؤدي إلى توقف مؤقت لبعض المنشورات .

و كان للأطفال نصيب من تلك المطبوعات و المجلات , فقد حرص بعض الناشطون على الإهتمام بهذا الجانب المهم و أطلقو بعض المجلات الموجهة للأطفال , و من تلك المجلات .

مجلة زيتون و زيتونة

وهي أول مجلة في ظل الثورة السورية تعنى بالطفولة، مجلة أسبوعية تصدر في مدينة سراقب تستهدف من هم تحت سن الثامنة عشرة، طبع أول أعدادها بتاريخ 7/3/2013 فريقها لا ينتمي لأي تيار سياسي، وبسبب ضعف الإمكانات المادية لا تستطيع طباعة أكثر من 200 نسخة .

مجلة طيارة ورق 

مجلة نصف شهرية للأطفال تصدر عن (شبكة حراس) لحماية ورعاية أطفال سورية وهي من مشاريع منظمة الحراك السلمي السوري وبالتعاون مع جريدة عنب بلدي أطلقت في مارس 2013، أصدرت حتى الأن 24 عدد أخرها في 26 كانون الثاني 2014 .

كما أصدرت مجموعة من الناشطات السوريات مجلة ثورية ثقافية موضوعية هي مجلة ياسمين سورية صدرت في ديسمبر 2012 …بينما تنتشر في دول الجوار ومخيمات النزوح السوري عشرات المطبوعات الأخرى التي أغلبها تصدر بدعم من مؤسسات عربية وأجنبية وتبحث عن منافذ للانتشار في مختلف مناطق الجغرافيا السورية.


التعليقات