بغداد 29°C
دمشق 25°C
الإثنين 21 سبتمبر 2020

داعش تعلن تحرير ببيلا بـ 20 عنصراً


دعدوش 

مصعب بلشة

نفذ عشرون عنصراً من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام اقتحاماً لبلدة ببيلا بريف دمشق حيث قالوا إنهم سيطروا على البلدة وحرروها من الجيش السوري الحر والجيش النظامي وقاموا برفع أعلام التنظيم فوق مبنى البلدية.

وبين ناشط من ببيلا أن ما أجرته داعش هو “نصر جديد يسجل في ببيلا على حساب المدنيين خلال يومين ” ويشرح ذلك.. “بعد النصر الإعلامي الذي حققه النظام أول أمس عندما رفع علم النظام على مبنى البلدية في البلدة أعلنت داعش أمس تحريرها للبلدة بعد رفعها رايتها السوداء على نفس المبنى”.

ويشرح الناشط تفاصيل ما حصل مبيناً أن مجموعة من داعش دخلت أمس بلدة ببيلا وسط إطلاق نار كثيف في الهواء واستعراض عسكري بالسيارات “مطلقين الشتائم بحق الأهالي” ثم توجهوا مباشرةً إلى ساحة البلدية رفعوا عليه الرايات السوداء، كما أحرقوا أعلاماً للنظام كانوا قد أحضروها معهم وانسحبوا بعدها من البلدة.

وأوضح المصدر أن  داعش هي أحد الموقعين على اتفاقية المصالحة في بلدة يلدا وهي أحد المعنيين بالاتفاقية كونها أحد المجموعات المسلحة الموجودة في تلك المنطقة .

ويشرح المصدر دور داعش في المنطقة الجنوبية بقوله :”لا يوجد للتنظيم أي محور قتالي في أيّ من المناطق الجنوبية، و إنما يكتفي بعمليات السرقة بإسم غنائم دولة الإسلام  واختطاف المدنيين ، والإعدامات الميدانية”.

ورداً على ما قامت به داعش في ببيلا، توجه وفد من الجيش الحر في ببيلا إلى مقر داعش في يلدا وطالبوهم بالاعتذار عما قاموا به، والتعهد بعدم تكرار ذلك .

يذكر أن تنظيم داعش في المنطقة الجنوبية من العاصمة يتكون من ٤٠ عنصراً منشقين عن جبهة النصرة يأخدون من بلدة يلدا مقرّاً لهم ويتمتّع التنظيم بسمعة سيئة بين المقاتلين والأهالي في المنطقة، نظراً لأعمال النهب التي يقوم بها، حيث قام في وقت سابق من الشهر الحالي باختطاف عدد من المدنيين في أحد المنازل من مخيم اليرموك، كما  قام التنظيم بأعمال سرقة ونهب لعدد كبير من المستودعات والمنازل في المنطقة الجنوبية .


التعليقات