بغداد 12°C
دمشق 11°C
الخميس 3 ديسمبر 2020

الكيماوي من جديد يستهدف المدنيين السوريين في ريف دمشق وحماه


كيماوي

جود حسون

شهد اليومان الماضيان حضوراً للسلاح الكيماوي من جديد من خلال استهداف النظام لكل من مدينة حرستا في ريف دمشق وقرية كفرزيتا في ريف حماه بالغازات السامة والتي أدت إلى مقتل وإصابة العشرات بحالات اختناق.

ونقلت مصادر ميدانية من الغوطة الشرقية بدمشق أن أكثر من عشر حالات اختناق تم إسعافها إلى مشفى ميداني في حرستا حيث ظهرت على المصابين أعراض استنشاق الغاز السام وهي أعراض “مشابهة للأعراض التي ظهرت على مصابي الاستهداف الكيماوي لقرى الغوطة الشرقية منذ أشهر” والتي خلفت أكثر من 1300 قتيل.

وبين المصدر أن تقارير طبية أشارت إلى أن الغاز الذي تم استشاقه غاز سام يؤدي إلى اختناق واختلاجات في الأطراف.

وفي كفر زيتا سجلت حالات وفاة نتيجة استنشاق الغاز السام الذي رجحت مصادر طبية أنه “غاز الكلور” وأن أغلب الذين أصيبوا به هم من الأطفال.

ومن جهته دان الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية استخدام قوات نظام الأسد للغازات السامة يوم الجمعة الماضي ضد المدنيين العزل في حرستا بريف دمشق وفق بيان صادر عن المكتب الإعلامي للإئتلاف.

وقال الإئتلاف إن هذا الهجوم أدى إلى وقوع حالات اختناق البعض منها في وضع حرج، كما ظهر في مقاطع فيديو بثها ناشطون من المدينة”.

وطالب الائتلاف المجتمع الدولي “بإجراء تحقيق شامل حول هذه الجريمة”.

ولم تعقب أية جهة دولية حتى الآن حول موضوع الاستهداف بالغازات السامة في ظل التهيء الحالي للبعثة الدولية لتدمير الأسلحة الكيماوية التي سلمها النظام في عرض البحر المتوسط.


التعليقات