بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020

اعتصامات في عواصم عالمية ضمن حملة “عين على حمص”


واشنطن

خاص ـ الحل

أقام ناشطون  سوريون وعرب وأجانب اعتصاماتٍ في عدد من بلدان العالم أمس  بعنوان ضمن حملة “عين على حمص”، والتي ترافقت مع حملة هاشتاغ  على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بنفس العنوان.

وتهدف  الحملة إلى تسليط الضوء على العملية العسكرية التي يقوم بها النظام السوري منذ عدة أيام على أحياء حمص القديمة، كما تهدف إلى المطالبة بإدخال المواد الغذائية لتلك الأحياء .

لم تجاوز عدد المعتصمين في واشنطن قبالة البيت الأبيض خمسة وعشرين شخصاً قسّموا أنفسهم إلى فريقين، الأول تكفل بحمل  اللافتات والأعلام ، بينما عمل  الثاني  على  شرح ما يحصل في حمص على المارة، ووزعوا عليهم منشورات عن الحملة تتضمن دعوة للمشاركة بها عبر ” التويتر”.

يعلق “فاروق بلال” منسق الحملة في واشنطن في تصريح لموقع الحل السوري، أن الحملة العسكرية التي بدأها النظام على حمص دفعتهم للتخطيط للحملة بشكل مستعجل، حيث لم يكن هناك وقت كاف لتنظيمها بشكل أفضل، كما أن تفاعل الجالية السورية في أمريكا وفق بلال “كان سيئاً للغاية”، حيث “أكثر من بين عشرين ألف سوري يسكن في واشنطن لم يحضر منهم أكثر من خمس وعشرين”.

وفي السياق ذاته جرت اعتصامات عدد من دول العالم منها ألمانيا وبلغاريا وبريطانيا، وفاق عدد التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي عن مئة وثلاثين ألف تغريدة  .

يذكر أن أحياء حمص المحاصرة تخضع منذ أكثر من ثلاثة وعشرين شهراً لحصارٍ يفرضه النظام السوري عليها  يمنع بموجبه المواد الغذائية والطبية من الدخول إلى الأحياء المدنية فيها، كما أعلن النظام في وقت سابق من الشهر الحالي عن بدء عمليةٍ عسكريةٍ “لتطهير مناطق حمص القديمة من الإرهابيين ” حسب وصفه.

 


التعليقات