بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020

الفرنسي “ديدييه فرانسوا” يشرح ظروف اعتقاله في سوريا


فرنسا

تحدث الرهينة السابق في سوريا الصحافي ديدييه فرانسوا، عن ظروف اعتقاله، وعلى الأخص الإيهام بالإعدام، ووضع فوهة المسدس على الصدغ أو الجبين.

وجاء هذا التصريح عبر إذاعة أوروبا 1 التي يعمل لصالحها، والتي أرسلته إلى سوريا قبل 10 أشهر لإجراء تحقيق حول استخدام الأسلحة الكيمياوية.

وتابع الصحافي البالغ من العمر 53 عاماً، “لو قرروا قطع رأسي أو إطلاق الرصاص علي، فالمسألة لها طقوس، لكنني محظوظ لأنني أعلم تماماً هذا النوع من الأمور، كما أنني تابعت قضايا الرهائن فترة طويلة وعن قرب، وأعرف آلياتها إلى حد ما، وأدركت أنهم لم يصلوا إلى حدهم الأقصى”.

وتحدث فرنسوا عن حياته اليومية في الحجز، حيث أمضى أغلبية الوقت برفقة ثلاثة رهائن آخرين، فقال إنهم كانوا “في كهوف ذات أبواب حديدية، مع وجود قضبان على جميع الفتحات”.

وفي حديثه عن اليوميات داخل المعتقل قال: “الأيام الأولى كانت الأكثر صعوبة، يضعونك مباشرة في الجو، والضغط هائل جداً، أمضينا أربعة أيام بلا طعام أو شراب، وفي اليوم الرابع بلا مياه، وهنا تبدأ المعاناة الفعلية، وأنت موثق اليدين إلى الحائط مع تلقي الضربات”.

وأكد إدوار الياس، 23 عاما، المصور الذي اختطف مع فرنسوا في شمال حلب في 6 يونيو 2013، أنه فكر على الأخص بعائلته في أثناء اعتقاله، وهذا أمر معقد جداً، بحسب قوله.


التعليقات