بغداد 32°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020

“مهمة عسكرية” كلمة سر لسلب السائقين سياراتهم على طريق دمشق ـ بيروت


حاجز1

لانا جبر

استطاعت الحواجز الأمنية التي زرعها النظام على طريق دمشق – بيروت، أن تجعل من رحلة المواطن بين البلدين رحلة مليئة بالإرهاب والخوف انطلاقاً من منطقة المزة إلى جديدة يابوس آخر نقطة سورية على الحدود بين البلدين.  .. تلك الحواجز باتت تتفنن في مضايقة المسافرين وإزعاجهم بمختلف الوسائل، كتفتيش الحقائب بطريقة مهينة تصل في بعض الحالات إلى بعثرة ما تحتويه تلك الحقائب من ألبسة وأغراض على الطريق، وصولاً إلى جعل بعض المواطنين يخلعون أحذيتهم بحجة التأكد من خلوها من النقود أو غير ذلك من الحجج الواهية.

رحلة باتت مليئة بالرعب بهذه الكلمات وصف (ع.م) حالة المسافرين إلى بيروت والذين يضطرون حسب وصفه لرسم ابتسامة مصطنعة عندما ينظرون إلى وجوه عناصر الأمن على تلك الحواجز تخفيفاً من حقدهم، مبيناً إلى أنه بات يحبس أنفاسه على طول الطريق ريثما يصل إلى الحدود اللبنانية حيث يتنفس الصعداء.

ولعل موضوع التفتيش هذا بات أخف وطأة من ممارسات أخرى تقوم بها الحواجز حسب أبو مازن، المضطر بسبب طبيعة عمله للسفر بشكل دوري إلى لبنان، والذي بيّن أنّ هذا الطريق بات سبيلاً متاحاً لعناصر الأمن لسرقة المواطن، فأمام عينيه تمّ إنزال سائق إحدى الشاحنات من شاحنته ليركب في سيارة أخرى، حيث تمت سرقة سيارته أمام أعين الناس بحجة “مهمة عسكرية”.

المهمة العسكرية باتت عبارة سحرية يمكن من خلالها سرقة ممتلكات المواطنين دون محاسبة، وهو ما أكده أيضاً أبو محمد وهو سائق على خط دمشق- بيروت، لافتاً إلى أنه شهد عدة حالات مماثلة فكثيراً ما تسرق شاحنات أو سيارات صغيرة خاصة بحجة أن هناك مهمة عسكرية مستعجلة لعناصر الحاجز، وبالتالي من حقهم الاستيلاء على أية سيارة دون أن يستطيع المواطن المطالبة بحقوقه.

ولعل معاناة المواطنين هنا لا تقل عن معاناة سائقي السيارات العامة على الطريق، والذين يرون بأن الرشوة باتت السبيل الأكثر أماناً لتسيير أمورهم مع عناصر تلك الحواجز، وهنا أوضح أحد السائقين فضل عدم ذكر اسمه بأنّ سيارته لا تخلو أبداً من مختلف أنواع الدخان والمشروبات الروحية التي يمكن أن يرضي من خلالها عناصر كل حاجز، وإن كانت بعض العناصر تحاول بين الفترة والأخرى ترهيبهم كسائقين من خلال التدقيق بالتفتيش وإنزال ركاب السيارة، وذلك كي لا يشعر السائق أنه استطاع إرضاءهم.

يذكر أن طريق دمشق- بيروت يضم ثمانية حواجز منتمية إلى مختلف الأفرع الأمنية والقطع العسكرية على طريق يقدر طوله بين 30 إلى 35 كم.


التعليقات