بغداد 30°C
دمشق 20°C
الجمعة 2 أكتوبر 2020

ناشطون:”الرقة تذبح بصمت”، داعش: “الرقة تزدهر بصمت”


الرقة

مصعب بلشة
أطلق ناشطون مدنيون في الرقة قبل عدة أيام حملة بعنوان الرقة تذبح بصمت في محاولة “لكسر الصمت الإعلامي” عنها  و”فضح” ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بحق المدنيين فيها، وفق ناشطين مشاركين في الحملة.

أحد منسقي الحملة عبّر عن استيائه من تعامل مكونات الثورة ومؤسساتها مع الرقة  خلال لقاء  مع موقع الحل السوري بقوله : “خرجت الرقة من حسابات مؤسسات الثورة ومكاتبها نتيجة انتهاكات تنظيم داعش بحق المدنيين، فكان موقف مؤسسات الثورة عقاباً للأهالي الخاضعين لإجرام التنظيم”.

وبدأت الحملة بمظاهرةٍ ليلةٍ “طيارة” لم تتجاوز خمس دقائق نظمها ناشطون في أحد احياء الرقة وزعوا خلالها المنشورات، وكتبوا عباراتٍ مناوئةٍ للتنظيم على الجدران، ويعلق الناشط على ذلك قائلاً “أن الهدف من افتتاح الحملة بمظاهرة من داخل الرقة على الرغم من خطورتها كان لدفع المدنيين داخل الرقة للتحرك وكسر حاجز الخوف”.

وجاوزت التغريدات  التي تتضمن هاشتاغ “#الرقة_تذبح_بصمت على موقع تويتر أربعمئة وخمسين  تغريدة في الدقيقة، كما أن صحفة الحملة على “الفيس بوك ” وصلت إلى أكثر من أحد عشر ألف متابع خلال أسبوع من انطلاقتها .

 

الرقة تزدهر بصمت

 

اعتقلت داعش خلال فترة الحملة أكثر من مئة مدني من أهالي مدينة الرقة بسبب مشاركتهم لصورة الحملة على حسابهم الشخصي على موقع الفيس بوك، كما ردت على الهاشتاغ بحملة مضادة بعنوان الرقة تزدهر بصمت.

يشير الناشط إلى أن التنظيم يراقب مواقع التواصل الاجتماعي لاعتقال المشاركين في الحملة من أهالي المحافظة، كما بدء بتسيير دورياتٍ تابعه لأجهزة أمنه بشكلٍ أكبر خلال الأيام الماضية لمنع أي حراك ميداني كـ” توزيع مناشير أو كتابة على الجدران تحرض ضده”.


التعليقات