بغداد 32°C
دمشق 28°C
الأحد 20 سبتمبر 2020

“وتد” مركز لتدريب الناشطين تحت الحصار


وتد

 

مصعب بلشة

 

يهدفمركز وتد للتنمية والتطوير الذي أنشأه مجموعة من الناشطين ذوي الخبرة في جنوب العاصمة دمشق، إلى تقديم خدماتٍ تدريبية في العديد من المجالات كـ” التخطيط والإدارة والتنظيم المجتمعي والإعلام والسكرتارية والدفاع المدني والإسعاف” للناشطين المتواجدين في مناطق جنوب العاصمة المحاصرة كـالتضامن و يلدا و الحجرالاسود و القدم- عسالي و ببيلا حسب قائمين على المركز.

فكرة إنشاء المركز قامت نتيجة لما تمر به المنطقة من عمليات عسكرية وما ينجم عنها من “دمار في البنى التحتية وضحايا في صفوف المدنيين”، وفق همام وهو مدير المركز.

ويرى همام خلال لقاء مع موقع الحل السوري أنه في ظل غياب كوادر طبية و دفاع مدني مؤهل وفرق إعلامية قادرة على توثيق ما يحصل، وعدم قدرة الناشطين على الالتحاق بالدورات التدريبية التي تتم في الدول المجاورة نتيجة الحصار المفروض على المنطقة، برزت فكرة إنشاء المركز لتطوير خبرات تلك الكوادر، مضيفاً أن ظهور المجالس المحلية والمنظمات الاجتماعية والإغاثية وعدم امتلاك الناشطين فيها لخبرات العمل المؤسساتي كان سبباً آخر للقيام بالمشروع”.

ويوضح همام أهداف المركز بقوله : ” يهدف المركز إلى تمكين الناشطين من المشاركة في صناعة الحدث الإعلامي ونقله، وخلق كادرٍ مدربٍ قادرٍ على قيادة المجتمع من خلال رفع مستوى الوعي التنظيمي والإداري لديهم، كما يهدف إلى تشكيل فرق دفاعٍ مدني قادرةٍ على التصرف في اللحظات الصعبة وتعزير مبادئ الديموقراطية والعدالة الاجتماعية”.

” لنعمل ما امكن، لوطن حرٍ وغدٍ أفضل لنبي وطناً لكل السوريين أساسه الحرية والعدالة والديموقراطية”.. هي شعار المركز الذي يشير مديره إلى أن أكثر من 500 ناشط ٍ مدني متواجدين في المنطقة شاركوا في الدورات التي يقوم بها المركز، غالبيتهم التحقوا بالدورات الإسعافية والإعلامية ودورات التخطيط والإدارة .

و يتحدث الناشط عن الصعوبات التي تواجه نشاط المركز والمخاوف التي يعيشونها بقوله “نعمل في ظرفٍ استثنائي وفي ظل حصارٍ مطبقٍ على المنطقة عموماً، وعلى مخيم اليرموك خصوصاً، مما أدى الى عدم توفر مواد المطلوبة للتدريب و القيام بورشاتٍ تدريبيةٍ بأضعف الإمكانيات المتاحة، كما أننا نخشى من أن يتعرض المركز للقصف مرة أخرى يجهز على ما تبقى من المركز”.

يذكر أن مركز وتد تعرض في وقتٍ سابقٍ في العام الماضي لقصفٍ من قبل قوات النظام بالصواريخ ما أدى إلى استشهاد المدرب أحمد السهلي و إصابة عدد من المدربين وحدوث دمارٍ كبيرٍ في المبنى و المعدات المتواجدة بداخله، كما استشهد مدير التدريب الإعلامي فيب المركز حسان حسان تحت التعذيب في سجون النظام السوري أثناء محاولته مغادرة المخيم .

 


التعليقات