بغداد 32°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020

قيادي في لواء أبي فضل العباس أراد سحب جثة صهره فكان القناص بانتظاره


تشييع

شهد مسجد زيد بن حارثة وسط دمشق تشييع منذر الغبرة أحد كبار لواء أبو الفضل العباس الطائفي، بعد ان تمكن مقاتلو المعارضة من قنصه على جبهة جوبر قرب دمشق.

وبحسب ما نقلت (العربية نت) حضر التشييع شخصيات وقيادات عسكرية للميليشيات العراقية بسوريا، ومر جثمان القتيل بشارع خالد بن الوليد، وصلّوا عليه بجامع زيد بن ثابت الذي كان مكاناً لانطلاق مظاهرات مطالبة بإسقاط النظام.

وتمكن أحد مقاتلي المعارضة المسلحة في جوبر من قنص منذر الغبرة، المسؤول عن عمليات التطويع والتدريب في لواء أبو الفضل العباس، برصاصة في العين، مساء الأحد، وهو يحاول سحب جثة صهره سامر هاجر الذي قتل بعبوة ناسفة.

ويشار بأن منذر الغبرة معروف في أوساط المعارضة بأنه “شبيح للنظام” منذ أول أيام الثورة، وكان يساهم في اعتقال الناشطين، وبعد ذلك انتقل للعمل مع لواء أبو الفضل العباس.

وكان المسؤول الأول عن تجنيد الشباب ليقاتلوا ضمن لواء أبو الفضل العباس، عن طريق إغرائهم بالمال والسلاح وإعفائهم من الخدمة العسكرية.

ويشتهر لواء أبو الفضل العباس عن غيره من الفصائل الشعية التي تقاتل الى جانب نظام الأسد، بأنه من أوائل تلك الفصائل التي تدخلت عسكرياً في سوريا، تحت حجة الدفاع عن مرقد السيدة زينب في دمشق، ويخوض منذ 2012 قتالاً ضد كتائب المعارضة لنظام الاسد في ريف دمشق وصفت بأنها “أعمال تصفية طائفية”.


التعليقات