بغداد 12°C
دمشق 11°C
الثلاثاء 1 ديسمبر 2020

احتمالات رفض الأردن التصويت للأسد على أراضيها


انتخاب

نقلت وسائل إعلامية عن مصادر رسمية أردنية تلميحاً يشير إلى أن عمّان تتجه لرفض طلب سوري بإقامة اقتراع للسوريين بالأردن في الانتخابات الرئاسية التي تبدو محسومة للرئيس بشار الأسد، وعللت هذا الرفض بأسباب سياسية وأمنية.

وأشارت “الجزيرة نت” إلى تصريحات أدلى بها وزير الخارجية ناصر جودة أكد خلالها أن بلاده تدرس طلباً سورياً في هذا الشأن، دون أن يخفي خشيته من صراعٍ بين مؤيدين ومعارضين للنظام السوري وأن الأولوية بالنسبة لعمّان هو أمن المملكة، وهو ما قرأ فيه مراقبون مقدمةً لإعلان رفض الأردن إقامة الانتخابات على أراضيه.

وتطرق جودة أيضا خلال مؤتمره الصحفي إلى مشاجرة شهدها محيط السفارة السورية في عمّان قبل أيام بين معارضين ومؤيدين لنظام الأسد.

وجاء تعقيب جودة على وقع استمرار استقبال سفارة دمشق في عمّان طلبات من مواطنين سوريين للتسجيل في الانتخابات التي قالت إنها ستجرى في مقرها المحصن أمنياً في 28 من الشهر الجاري، فيما تنتهي فترة التسجيل غداً الجمعة.

وأكدت مصادر سياسية أردنية على وجود خلاف داخل مطبخ القرار الأردني حيال الرد على الطلب السوري، مشيرةً إلى أن عمّان لا تبدو متحمسة للموافقة على الطلب السوري، وذلك لكونها ستبدو محرجة أمام المعارضة السورية من جهة، وأمام جزء كبير من الرأي العام الأردني يؤيد السماح بالاقتراع.

ويبلغ عدد السوريين في الأردن نحو 1.3 مليون، منهم ستمائة ألف لاجئ، إضافة لنحو سبعمائة ألف دخلوا البلاد عبر الحدود الرسمية أو يقيمون فيها قبل الأزمة التي اندلعت في آذار 2011.

ويعيش قرابة 130 ألف سوري في مخيمات للجوء، أكبرها مخيم الزعتري الذي أوقف الأردن استقبال لاجئين جدد فيه بعد أن بلغ عدد المقيمين فيه 108 آلاف لاجئ.

 


التعليقات