بغداد 33°C
دمشق 23°C
السبت 26 سبتمبر 2020

كتائب من “المعارضة المسلحة” تتعهد بالتزام حقوق الإنسان


ميثاق شرف

أعلنت مجموعة من “فصائل المعارضة المسلحة” عن التزامها بـ “ميثاق شرف ثوري للكتائب المقاتلة على الأرض”، يرتكز على مجموعة نقاط، من أبرزها “التعهد بالتزام حقوق الإنسان، والسعي لإقامة دولة العدل في البلاد بعد زوال نظام الأسد”.

وأشار الميثاق إلى أن الثورة تستهدف عسكرياً نظام الأسد، ومن “يساندهم كمرتزقة إيران و”حزب الله” ولواء أبي الفضل العباس، وكل من يعتدي على الشعب السوري ويكفرهم كداعش”.

كما تضمن الميثاق ، الالتزام بتحييد المدنيين في دائرة الصراع، وعدم امتلاك أسلحة دمار شامل.

وبيّن الميثاق أن الغاية السياسية من “الثّورة السورية المسلحة” هي “إسقاط النظام بكافة رموزه وركائزه” و تقديمهم غلى “محاكمة عادلة” بعيداً عن الثّأر والانتقام.

وجاء من ضمن بنود الميثاق المحافظة على وحدة التراب السوري، ومنع أي مشروع تقسيمي بكل الوسائل المتاحة هو ثابت ثوري غير قابل للتفاوض.

ودعت القوى الموقعة على الميثاق باقي الفصائل للتوقيع عليه، لتكون “يداً واحدة في إسقاط النظام”.

وقد لاقي الميثاق الذي أعلنت عنه كبرى “التشكيلات المعارضة” في سوريا ارتياحاً لدى عدد كبير من النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، واصفين إياه بالإيجابي والمثّمر.

ومن أبرز الجهات الموقعة على البيان: الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام – فيلق الشام – جيش المجاهدين – ألوية الفرقان – الجبهة الإسلامية.

 


التعليقات