بغداد 29°C
دمشق 25°C
الأحد 27 سبتمبر 2020

عقد لشركة روسية للتنقب عن النفط والغاز في الساحل السوري


النفط

صادقت حكومة النظام على عقد التنقيب عن النفط في الساحل السوري المبرم مع روسيا، والذي فازت به شركة “سيوز نفط” الروسية، بكلفة تقديرية بلغت 100 مليون دولار، وذلك بعد ستة أشهر على توقيع العقد الأصلي مع الشركة.

وأوضح معاون وزير النفط في حكومة النظام حسن زينب في تصريح صحفي، بأن الحكومة السورية صادقت على العقد، الأمر الذي يعني أن الشركة يمكن أن تباشر عملها في أقرب وقت، علماً أن الكلفة القائمة مرتبطة بعملية الكشف كمرحلة أولى.

وبذلك، تصبح شركة “سيوز نفط غاز” أول شركة أجنبية تحصل على حق التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما في الجرف القاري التابع لسوريا.

وينص العقد على أن تقوم الشركة بإجراء عمليات المسح والتنقيب عن النفط والغاز، في المنطقة الممتدة من جنوب شاطئ مدينة طرطوس إلى محاذاة مدينة بانياس، وبعمق عن الشاطئ يقدر بـ 70 كيلومتراً طولاً وبمتوسط عرض 30 كيلومتراً، وبمساحة إجمالية تبلغ نحو 2190 كيلومتراً مربعاً.

وحول التكلفة قال زينب إن الكلفة القائمة هي “تقديرات الحد الأدنى”، باعتبار أن تكلفة يوم الحفر الواحد تقارب 80 ألف دولار، حيث من المتوقع أن تستمر المرحلة الأولى لمدة 20 يوماً، تليها دراسات تبنى عليها احتمالات إقامة محطة بترولية من عدمها.

وكشف زينب أن الجرف المقصود بهذه العملية ليس الجرف الوحيد، حيث تشير دراسات حكومية إلى وجود 3 قطاعات أخرى واعدة على الساحل السوري، متوقعاً أن يكون الغاز المنتج، لا النفط، صاحب الجدوى الاستثمارية.

وتمتد فترة التنفيذ إلى مراحل تبدأ بمرحلة التنقيب، التي تتضمن قيام الشركة الروسية بتنفيذ أعمال المسح الاهتزازي وفق أحدث الطرق الفنية، وإصدار الدراسات الفنية النهائية بهدف تحديد فرص الحفر الممكنة.

وستقوم الشركة الروسية بتغطية كل نفقات العمليات الاستكشافية، والتي قدرت بـ ـ100 مليون دولار، كما جاء في نص العقد.


التعليقات