بغداد 16°C
دمشق 10°C
الجمعة 27 نوفمبر 2020

ضحايا الأمراض المزمنة.. ليس بالرصاص وحده يقتل السوريين


هلال

بلغ عدد ضحايا الأمراض المزمنة في سوريا حوالي 200 ألف شخص وهو ما يفوق عدد ضحايا القتل المباشر والذين بلغوا حوالي 162 ألف شخص.

الأرقام التي وردت في تقريرٍ خاص ذكرها الاتحاد الأوروبي على لسان مفوضيته لـ”شؤون المساعدات الإنسانية والاستجابة للأزمات كريستالينا جيورجيفا”، تؤكد أن المدنيين في سوريا ليسوا فقط ضحايا لهجمات قذائف الهاون، والبراميل التي تلقيها الطائرات، وتبادل إطلاق النار، بل إن هناك أكثر من 200 ألف شخص كانوا يعانون من أمراض مزمنة، وحرمتهم الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات من الحصول على العلاج المناسب حتى ماتوا.

وقدر التقرير عدد الأشخاص الذين أصيبوا بعاهات وإعاقات دائمة نتيجة الاقتتال بـ650 ألف شخص، وأضاف أن أكثر من نصف الأطباء السوريين قد غادروا إلى خارج البلاد منذ بداية الصراع، وهو ما أدى إلى سوء الرعاية الصحية، بحيث تفشى “شلل الأطفال” إضافة إلى أمراض معدية أخرى، مثل “الحصبة” نتيجة تعطل برامج التلقيح.

وقال التقرير: إن هناك أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون شخص يقطنون في أماكن يصعب -أو حتى يستحيل- على الجهات الطبية الوصول إليها، وطالب الجميع وبالأخص الحكومة السورية بالسماح بوصول القوافل الإنسانية -بما فيها المساعدات الطبية- إلى الناس الأشد حاجة في جميع أنحاء البلاد سواء أكانوا في المناطق التي يصعب الوصول إليها أو حتى في المناطق المحاصرة.

وطالبت المسؤولة الأوروبية في بيانها “المجتمع الدولي مجدداً العمل معنا لإيجاد حل سياسي قادر على إنهاء هذه الحرب الطاحنة وإزالة العقبات التي تعوق وصول المساعدات الإنسانية”.

 


التعليقات