بغداد 14°C
دمشق 10°C
الأربعاء 25 نوفمبر 2020

وليم هيغ: انتخابات الأسد إهانة للسوريين المطالبين بالحرية


هيغ

“إعادة انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لا تمنحه الشرعية”، هذا ما صرح به وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ واصفاً العملية الانتخابية بأنها “إهانة للسوريين الذين يطالبون بالحرية والتغيير السياسي الحقيقي”.

وبحسب بيان لهيغ نقلته وكالة الأنباء (ا ف ب) أن “الأسد فقد الشرعية قبل تلك الانتخابات وبعدها. ليس لهذه الانتخابات اي علاقة بالديموقراطية الحقيقية”. وأضاف ان الاستحقاق “جرى وسط حرب اهلية وبوجود ملايين الاشخاص الممنوعين عن التصويت ومن الحصول على المساعدة الانسانية الاساسية تزامنا مع قمع وحشي لاي معارضة”.

وتابع أن “تنظيم انتخابات في ظروف كهذه ليس سوى طريقة للحفاظ على النظام الديكتاتوري، أنها إهانة للسوريين الذين يطالبون بالحرية والتغيير السياسي الحقيقي”.

وأشار إلى أن “الأسد لا يملك أي مشروع سلام أو استقرار أو إعادة بناء من أجل سوريا. أن وصفته الوحيدة هي قتل وتجويع شعبه وتدمير مدن بكاملها وتشريد الملايين”.

ودعا هيغ الرئيس السوري الى التعاون مع عملية جنيف برعاية الامم المتحدة والتي تدعو الى وضع آلية حكومية انتقالية بموافقة النظام والمعارضة. وأكد أن على بريطانيا أن تزيد دعمها لمن يريدون “تسوية سياسية صادقة” في سوريا، ويتضمن ذلك “دعم المعارضة المعتدلة ورؤيتها لسوريا من أجل ديموقراطية حقيقية وتنوع واحترام لحقوق الإنسان”.

يذكر أن وسائل اعلام النظام السوري نقلت عن رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام فوز بشار حافظ الأسد بمنصب الرئاسة لولاية دستورية جديدة بحصوله على الأغلبية المطلقة من أصوات الناخبين المشاركين في الانتخابات إذ حصل على 10 ملايين و319 ألفا و723 صوتا بنسبة 7ر88 بالمئة من عدد الأصوات الصحيحة، في عملية انتخابية وصفت بالمهزلة من قبل المعارضة.

 

 


التعليقات