بغداد 12°C
دمشق 11°C
الأربعاء 2 ديسمبر 2020

لحمايتهم من آثار الحرب دعم نفسي لأطفال درعا


دعم نفسي

أطلق ناشطون سوريون مشروعاً لتأهيل الأطفال نفسياً واجتماعياً، وذلك في محافظة درعا جنوب سوريات، بهدف تزويدهم بتعليمات تمكنهم من البقاء في عالم الطفولة.

ونقلت الجزيرة نت أن الفريق التطوعي -الذي يتكون من شباب جامعيين ومتخصصين في علمي النفس والاجتماع- يعمل على معالجة الانطوائية واللعثمة في الكلام وغيرها من الأزمات النفسية التي باتت مشتركة بين أغلب الأطفال في أنحاء سوريا.

ويقول مدير المشروع دجانة بردان إنهم استطاعوا حتى الآن تأهيل أكثر من ألف طفل في محافظة درعا للتكيف والتعايش مع حالة الحرب الدائرة في البلاد.

ويؤكد بردان أنه خاطب الائتلاف السوري المعارض منذ أكثر من شهرين للفت انتباههم إلى المشروع وتقديم الدعم المادي المناسب، ولكنه لم يتلق أي رد حتى الآن.

ويتدرب الأطفال خلال الجلسات على أساليب وتقنيات التعاون مع الآخرين والتشجيع على العمل الجماعي، ويتم تزويدهم بتعليمات السلامة خلال القصف وكيفية التعامل مع الأجسام الغريبة والألغام والقنابل العنقودية وغيرها من المخلفات الحربية.

ويرى بردان أن النقطة الأكثر أهمية في المشروع هي إعادة تأهيل الأطفال الذين فقدوا أحد أطرافهم أو عائلاتهم أو أحد أفرادها، ودمجهم في المجتمع الطفولي من جديد.


التعليقات