بغداد 9°C
دمشق 6°C
الأربعاء 20 يناير 2021
الدولار في ارتفاع جديد بعد تجاوزه حاجز الـ 200 ليرة - الحل نت

الدولار في ارتفاع جديد بعد تجاوزه حاجز الـ 200 ليرة


الدولار

لانا جبر

استمرت قيمة الليرة السورية بالهبوط مقابل الدولار، حيث ترواح سعر الدولار في السوق السوداء بين 204 إلى 206 ليرة، وهو ماتزامن أيضاً مع ارتفاع سعر الدولار الرسمي الصارد عن مصرف سوريا المركزي، حيث وصل سعره إلى 176.28 كحد أدنى، و177.34 كحد أعلى.

ولعل ارتفاع سعر الدولار مقابل الليرة إنما رافقه ارتفاع في الطلب على شرائه وجمود في العرض بالنسبة لمدينة دمشق، وذلك حسب ما بينت صفحات اقتصادية متخصصة على مواقع التواصل الاجتماعي، معللةً السبب بـ “خوف” المواطنين من ارتفاعات أخرى تطرأ على سعر الدولار.

وجاء هذا التدهور في قيمة الليرة على الرغم من وعود الحكومة السورية مؤخراً من خلال مؤسساتها الاقتصادية بتدخل “حاسم” في السوق، لاسيما أنها عجزت عن تثبيت سعر صرف الدولار خلف حاجز الـ 200 ل.س.

وكان مجلس النقد والتسليف قد استعرض خلال اجتماع سابق وصف “بالنوعي” مع رئيس مجلس الوزراء واقع سعر صرف والمقترحات لتعزيز قيمة الليرة، كما اتخذ المجمتعون وحسب ما تناقلت وسائل الإعلام الرسمية الموالية للنظام، مجموعة من الإجراءات قالت إنها ستنعكس إيجاباً على واقع الليرة السورية.

وعبّر رئيس مجلس الورزاء خلال الاجتماع عن “ارتياحه” للإجراءات الجديدة التي اتخذها مجلس النقد وحاكم مصرف سوريا المركزي، التي ستمنع المضاربات في السوق على حد وصفه.

ولطالما أرجعت الجهات الاقتصادية الحكومية تدهور الليرة السورية أمام العملات الأجنبية ولاسيما الدولار إلى مضاربات وشائعات تطلقها شركات الصرافة في السوق، مشيرةً إلى أنها السبب الرئيسي لرفع سعر الدولار، كما تعتبر الجهات الرسمية من خلال تصريحات مسؤوليها أن ارتفاع سعر الدولار “وهمي ومجرد فقاعة” لا علاقة لها بقيمة الليرة الحقيقية التي مازالت متينة ومحافظة على قيمتها.

وفي هذا الإطار يشير محللون اقتصاديون أن الليرة السورية خلال السنوات الثلاث الماضية فقدت أكثر من 70% من قيمتها، ويرون أن ارتفاع سعر الصرف مقابل الليرة في السوق السوداء إنما هو انعكاس لسياسة المصرف المركزي الذي يرفع سعر الصرف الرسمي.

كما يرجح الخبراء أنَّ ارتفاع سعر الدولار أمام الليرة سيستمر خلال الفترة المقبلة لا سيما أن الأزمة الاقتصادية السورية باتت واضحة ولا مجال لإخائفها، وهي تنعكس على مختلف قطاعات الحياة اليومية للمواطن من فقدان أبسط مستلزمات الحياة.

 

[wp_ad_camp_1]

 

 

 

 


التعليقات