مصادر للحل: البغدادي أصيب “إصابة بالغة” مطلع تشرين الثاني الماضي

مصادر للحل: البغدادي أصيب “إصابة بالغة” مطلع تشرين الثاني الماضي

الغدادي

خاص ـ الحل السوري

علم موقع الحل السوري من مصدر مطّلع في العاصمة الأمريكية واشنطن أن طيران #التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، قد استهدف في مطلع شهر تشرين الثاني 2014 موقعاً  شمال العراق يتواجد فيه زعيم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) أبو بكر #البغدادي ، والذي أعلنه التنظيم “خليفةً للمسلمين” في 29 حزيران 2014.

وبين المصدر أن الاستهداف أدى إلى “ #إصابة #البغدادي #إصابة ً بليغة”، أجبرته على بث تسجيل صوتي بعد أيام (13/11/2014)، حيث وُصِف صوته حينها بالارتباك، والتغير في أسلوب النطق والحديث الذي كان #البغدادي قد اتبعه في تسجيل فيديو الظهور الأول له مطلع شهر تموز 2014.

وقالت المصادر إن التسجيل الصوتي الذي جاء عقب #إصابة #البغدادي وعدد من قادة التنظيم في مجموعة من هجمات مقاتلات #التحالف بالقرب من مدينة الموصل، جاء لينفي فيه #البغدادي شائعات مقتله حينها، فيما تساءلت وسائل أنباء وشخصيات فاعلة في الشأن السياسي السوري والعراقي والتنظيمات الجهادية عن سبب عدم ظهور #البغدادي في تسجيل مصور، والاقتصار على التسجيل الصوتي، ما رجّح حينها إصابته في الضربات.

وأكد نشطاء من مدينة دير الزور السورية أن شائعات #إصابة #البغدادي “إصابات بالغة” انتشرت في المنطقة مطلع شهر تشرين الثاني الماضي، مؤكدين أن الناس في المنطقة حتى اليوم يتداولون أخباراً تفيد بأن #البغدادي مصاب ويتلقى العلاج، في حين يمتنع أي مصدر من تنظيم الدولة الإسلامية التصريح بأي شيء حول مصير #البغدادي ، المصنف كأخطر الإرهابيين في العالم.

يذكر أن #البغدادي (إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي)، بدأ حياته القتالية في تسهيل قدوم الراغبين في الانضمام إلى صفوف الجهاديين في العراق من سوريا والسعودية، ثم ساهم في الكثير من العمليات الانتحارية في العراق، وتدرج في المناصب في تنظيم دولة العراق الإسلامية الجهادي، ثم أسس فيما بعد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والذي لقب حينها بداعش، ثم غيّر اسمه إلى تنظيم الدولة الإسلامية بمجرد الإعلان عن تأسيس الخلافة الإسلامية وتعيين #البغدادي “خليفة للمسلمين”.