مشاركة

unnamed (1)

حلب – عدنان الحسين

استهدفت عربة مفخخة، مقر كتائب “قوة رد المظالم المشتركة” في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، ما أدى إلى سقوط 8 قتلى بينهم قياديين في الجبهة الشامية وأمير من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وإصابة 15 أخرين ودمار كبير بالمنازل المجاورة.

وتضم “قوة رد المظالم المشتركة” التي شكلت نهاية العام الماضي، أبرز فصائل المعارضة السورية في حلب، من بينها الجبهة الشامية وجبهة النصرة.

وقامت حسابات موالية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد دقائق من التفجير، بنشر صورة لمن قالت إنه “الاستشهادي جراح الأنصاري الذي استهدف الصحوات”، ظهر فيها وهو في شاحنة، يجلس في مقعد السائق، قبل تنفيذ العملية.

كما استهدف صهريج مفخخ، مقراً للجبهة الشامية في منطقة حور كلس، بالقرب مدينة أعزاز الحدودية مع تركيا.

وقال الناشط الاعلامي في حلب بشير الحسين، لموقع الحل، إن الانفجار الذي خلفه الصهريج، أدى إلى تدمير أجزاء كبيرة من المدرسة الذي تتخذها كتيبة ثوار منبج (التابعة للجبهة الشامية) مقراً لها، ومقتل ما لا يقل عن ثلاثين مقاتلاً من عناصرها، وإصابة العشرات، بالإضافة إلى سقوط عدد من المدنيين في الملاصق لمقر الجبهة الشامية.

وأضاف الحسين أن فصائل المعارضة فرضت حظراً للتجوال في مدينة إعزاز ومحيطها، مع حشود عسكرية استقدمتها المعارضة لمناطق التفجيرات.


التعليقات

التعليقات

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/FpEq5