نقيب الأطباء في سوريا: “الإرهابيون” يحملون الفيروسات من أفغانستان إلى سوريا

نقيب الأطباء في سوريا: “الإرهابيون” يحملون الفيروسات من أفغانستان إلى سوريا

11139628_890439241013164_628283157_n

قال نقيب الأطباء في سوريا (منصور ناصر الدين) إن “العصابات الإرهابية المسلحة تقوم بإدخال فيروسات الشلل الرباعي للأطفال، ونشرها في المناطق التي تسيطر عليها شمال وشرق سوريا”، وهذا النوع من الفيروسات لايوجد “إلا في أفغانستان” وفق النقيب.

وبين ناصر الدين، في تصريح لصحيفة الوطن شبه الرسمية السورية، أن سوريا “خالية من مرض شلل الأطفال، إلا أن ما تم اكتشافه إنما هو نتيجة فيروسات مستوردة”، مشيراً إلى أن الحالات التي قامت حكومة النظام السوري بإحصائها لمرض الشلل “وصلت إلى 32 ألف مصاب بنسبة 1% من السكان، فيما وصل عدد المصابين بالشلل النصفي إلى 10 آلاف حالة، ويعود ذلك إلى أزمات نفسية وعصبية”.

وقال النقيب إن “العصابات الإرهابية” تقوم “بعمل منظم يستهدف الأطفال”، من خلال نشر فيروسات الشلل بينهم، مطالباً بمحاسبة من يقوم باستيراد الفيروسات ونشرها وفق القانون السوري، لافتاً إلى حادثة وفاة الأطفال في إدلب في العام الماضي حيث قال إنه “من المعروف أن المسلحين في محافظة إدلب استخدموا لقاحاً ضاراً أودى بحياة عدد من الأطفال، وهذا يدل على أن هناك إرهاباً منظماً حتى على الأطفال”.

ومن الجدير ذكره أن حالات شلل الأطفال التي بدأ تسجيلها في سوريا منذ أكثر من عامين تفشت بدايةً في محافظة دير الزور، نتيجة منع قوات النظام لحملات التلقيح من الوصول إلى مناطق من المحافظة، إضافة إلى تأخير دخول البعثات الطبية إلى عدة مناطق من سوريا، وهو ما أدى إلى عودة الكثير من الأمراض التي كانت قد خلت منها سوريا في فترات سابقة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات