قصف بالمواد السامة والبراميل المتفجرة على إدلب

قصف بالمواد السامة والبراميل المتفجرة على إدلب

لقي عدد من المدنيين مصرعهم وأصيب العشرات، في قصف مكثف شنته طائرات النظام الحربية والمروحية على مدن وبلدات #إدلب وريفها منذ أمس وحتى صباح اليوم .

وقال الناشط الإعلامي خالد الإدلبي، لموقع الحل السوري، إن قصفاً بـ #البراميل_المتفجرة نفذه النظام على قرية #مجازر (بين مدينة #سراقب و #سرمين)، أدى لمقتل عدد من المدنيين وإصابة العشرات.

كما قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين، ظهر اليوم، مدينة # سراقب دون وقوع إصابات بصفوف المدنيين بحسب المصدر.
ودارت اشتباكات عنيفة على أطراف بلدة #كورين (من جهة قريتي #كفر_نجد و #نحليا)، في محاولة من قوات النظام التقدم باتجاه كورين، واستطاعت فصائل #جيش_الفتح تدمير بيك أب محمل برشاش ثقيل وقتل عدد من قوات النظام.

وأكد ناشطون إعلاميون، لموقع الحل السوري، إن قرية # كورين تعرضت لقصف غير مسبوق بـ #الصواريخ_الفراغية والبراميل المتفجرة بعد قصفها ليلاً بـ #غاز_الكلور السام.

وألقى الطيران المروحي التابع للنظام، أمس، خمس براميل متفجرة تحتوي على مادة الكلور السامة، على قرية # كورين وبرميل آخر على مدينة # إدلب أدت لإصابة العشرات من المدنيين.

وأفاد ناشطون من المدينة، موقع الحل السوري، إن 10 إصابات على الأقل وقعت، نتيجة استنشاق غاز الكلور لكنها كانت “خفيفة”، قائلين إن أحد البراميل الخمسة لم ينفجر.

يذكر أن مدينة # إدلب تعرضت عدة مرات لقصف بـ #الغازات_السامة بعد سيطرة المعارضة المسلحة في منتصف الشهر الماضي على المدينة.