لؤي حسين يصل إلى مدريد بعد رحلة “شاقة وطويلة”

لؤي حسين يصل إلى مدريد بعد رحلة “شاقة وطويلة”

أعلن رئيس #تيار_بناء_الدولة_السورية (#لؤي_حسين) عن وصوله إلى #مدريد، لتنتهي الشائعات التي تداولها السوريون خلال الأيام الماضية حول خروج حسين من #سوريا.
ووصف حسين -عبر منشور على صفحته الشخصية على وسيلة التواصل الاجتماعية (فيسبوك)- رحلته إلى العاصمة الإسبانية بـ “الشاقة والطويلة”، مشيراً إلى أن كان “مضطراً” أن يغادر البلاد، بعد إحساسه بـ “خطر جسيم“.

 

وقال حسين إنه ما ترك # سوريا إلا بعد قناعته أن “النظام استنفذ أي إمكانية للمصالحة أو التفاوض الجاد.. وأنه ماض بسياسته الفاشلة حتى تنهار كل البلاد، وكل مؤسسات الدولة، وينتهي #الجيش_السوري في الدفاع عن السلطة الحاكمة”.


كما أعرب حسين عن نيته الذهاب إلى #اسطنبول، والاجتماع مع قادة من #الائتلاف المعارض والحكومة الانتقالية، وشخصيات معارضة أخرى، ليحاول التوصل إلى توافق على برنامج عمل يمكنه “إنقاذ البلاد من المخاطر التي تشكلها القوى التفتيتية، أي #النظام و #داعش و #النصرة”. موضحاً أنه ليس لديه أي نية بالانضمام إلى الائتلاف، أو تشكيل كيان سياسي جديد.


وذكر حسين أنه ينوي التواصل مع “سوريين أصيلين”، لتكوين رؤية سياسية عملياتية في إنقاذ # سوريا والسوريين، “بغض النظر إن كانوا موالين أو معارضين”.


وكان حسين قد ذهب إلى المناطق الكوردية في محافظة #الحسكة في 16 من الشهر الجاري، ويظن بأنه استغل الزيارة إلى المنطقة الخارجة عن سيطرة النظام، للخروج إلى #تركيا. متغلباً على حظر السفر الذي فرضه عليه # النظام السوري بعد توجيهه له تهمة “وهن عزيمة الأمة”، وإطلاق سراحه بكفالة، بعد ثلاثة أشهر من الاعتقال.