الأسد يجيز إحداث شركات قابضة تدير وتستثمر الأملاك العامة

الأسد يجيز إحداث شركات قابضة تدير وتستثمر الأملاك العامة

أصدر رئيس النظام السوري # #بشار_الأسد مرسوماً جمهورياً اليوم أجاز فيه إنشاء “شركات سورية قابضة مساهمة مغفلة خاصة بناء على دراسات اجتماعية واقتصادية وتنظيمية بهدف إدارة واستثمار أملاك الوحدات الإدارية أو جزء منها”.

ويضم المرسوم رقم 19 لعام 2015 عشر مواد تنظم عملية إحداث شركات المساهمة واستثمارها للوحدات الإدارية، وتوظيفها للعمال بهذا الشأن، والتي ستحصل على ترخيص عمل أصولاً من قبل إدارات المحافظات في#سوريا.

 

كما أعفى المرسوم # #الشركات_القابضة والشركات التابعة لها من جميع الضرائب والرسوم “مهما كانت مسمياتها”

ومنح المرسوم الشركات القابضة مهاماً عادةً ما كانت تقوم بها الإدارات العامة التابعة للدولة، وتسير من خلالها المال العام والوحدات الإدارية وأملاك الدولة (الشعب)، حيث يحق وفق المرسوم للشركات القابضة إدارة المناطق التنظيمية، و”منح تراخيص البناء ومراقبة تنفيذها، وتحصيل جميع الرسوم والبدلات والغرامات المتعلقة بأعمالها لصالح الوحدة الإدارية”.

كما يحق للشركات وفق المرسوم الذي نشرته اليوم وكالة الأنباء الرسمية # #سانا ، تولي مهام صناديق المناطق التنظيمية المحدثة و”تحصيل الأقساط ومتابعة سداد القروض وفوائدها مباشرة أو عبر المصارف”، إضافة إلى “إحداث وإدارة مراكز خدمة المواطن”، متيحاً لها أيضاً ميزة الشراكة مع مؤسسات الدولة وفق قوانين ضابطة.

وأثار المرسوم موجة سخط عارم بالنسبة للفعاليات الاقتصادية المعارضة، ونشطاء العمل السياسي والاجتماعي، متهمين من خلاله النظام بـ “بيع البلاد”، وإتاحة استثمارها لرؤوس الأموال، ومنح المال الخاص “القدرة على التحكم بكل ما يخص المواطن وبأملاك الدولة”.