بغداد 38°C
دمشق 28°C
الخميس 5 أغسطس 2021
تشكيل "جيش الفتح في القلمون".. وسقوط أربعة قياديين لحزب الله في المعارك - الحل نت


الحل السوري – خاص

أعلنت فصائل #المعارضة_السورية في منطقة #القلمون رسمياً، عن تشكيلها لتجمع عسكري جديد، يضم #جبهة_النصرة وعدداً من فصائل #الجيش_الحر في المنطقة، حمل اسم “جيش الفتح في القلمون”.

 

وأتى الإعلان عبر الحساب الرسمي لمراسل جبهة النصرة في القلمون على موقع تويتر، دون ذكر أسماء الفصائل المشاركة في التجمع الجديد.

وقال الناشط في تجمع إعلاميي القلمون الموحد (أحمد اليبرودي)، في حديث خاص لموقع الحل السوري، إن “اشتباكات عنيفة جرت أمس بين #جيش_الفتح في القلمون، وقوات #حزب_لله، أثناء صد الفتح لمحاولات تقدم الحزب في القلمون الغربي”، مشيراً إلى أن الاشتباكات “تركزت في مناطق جرود #نحلة و #بريتال و #طفيل و #عسال_الورد وجرود #فليطة”.

حيث أفاد الناشط بأن “قوات حزب الله حاولت التسلل من الأراضي اللبنانية، عبر جرود نحلة وجرود بريتال (القلمون الغربي)، ومن الأراضي السورية، عبر جرود عسال الورد (القلمون الغربي)، لكن جيش الفتح (بالتعاون مع جيش #تحرير_الشام) تمكن من صدها، وقتل تسعة من المقاتلين أثناء رد الهجوم”.

ونعى حزب الله، أثناء خطاب زعيمه المتلفز بعد العملية، أربعة من قيادييه (هم علي عليان، وحسن عدنان العاصي، وحسين العنوقي، والقائد المؤسس في الحزب توفيق النجار).

وفي سياق متصل، قال اليبرودي إن “اشتباكات جرت أمس بين #آل_جعفر في #لبنان (أنصار حزب الله) مع الجيش اللبناني، بعد وصول عشرين جثة لمقاتلي حزب الله، قتلوا أثناء المعارك في القلمون، إلى #بعلبك”.

وأشار اليبرودي إلى إن الاشتباكات التي جرت في بعلبك (#البقاع) سببها ادعاء آل جعفر بأن “الجيش اللبناني خذل أنصار الحزب الذين يقاتلون في سوريا”.

ونشرت جبهة النصرة، عبر حساب مراسلها في القلمون، رسالة مصورة من أسرى الجيش اللبناني لديها -الذين تمكنت من أسرهم خلال الأشهر الماضية- تحت عنوان “رسالة من الأسرى الشيعة إلى بني قومهم”، حذرهم فيها (في إشارة إلى أبناء الطائفة الشيعية) من أنّهم  “سيدفعون ثمن معركة القلمون إذا دخل الجيش وحزب الله إليها”.

وخرج أهالي العسكريين الأسرى -بعد بث التسجيل- إلى ساحة رياض الصلح في #بيروت، لمقابلة رئيس الحكومة اللبنانية (#تمام_سلام) الذي رفض مقابلتهم.

وهدد الأهالي المجتمعون في الساحة، بالقيام “بتصعيد موجع إن لم يفرج عن أولادهم”، واتهموا المدير العام للأمن العام (عباس ابراهيم) بأنّه “يعطي وعوداً كاذبة للأهالي”، مؤكدين أنهم “لا يتحملون مسؤولية ما يقوم به حزب الله في سوريا”، وفق مراسل #LBC في بيروت.

وأعلن حزب الله اللبناني بدوره، أن جماعته ستقوم بعملية عسكرية في القلمون على طول #الحدود_اللبنانية مع سوريا.

حيث قال #حسن_نصرالله (زعيم الحزب)، في كلمة له بثتها القناة الرسمية للحزب (#المنار)، “نحن لن نصدر بياناً رسمياً، والعملية عندما تبدأ ستتكلم عن نفسها، وستفرض نفسها على وسائل الإعلام، وحينئذ سيعرف الجميع أن هذه العملية قد بدأت”.


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية