بغداد 16°C
دمشق 11°C
السبت 28 نوفمبر 2020

المجلس الوطني الكردي يفتح الباب لأحزاب جديدة، ويؤجل ضم تيار المستقبل


آلان بكو – القامشلي

أقر #المجلس_الوطني_الكوردي في #سوريا عضوية مجموعة من الأحزاب الكوردية ضمن جسمه السياسي، مثل الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا (#البارتي) و #حزب_الوحدة_الكوردي، كما قبل المجلس طلبات بعض الأحزاب السياسية، ومنظمات المرأة والشباب، في الانضمام إليه، فيما تم تأجيل عضوية #تيار_المستقبل_الكوردي والذي كان يقوده المعارض الراحل #مشعل_التمو، إلى حين انعقاد المؤتمر العام للمجلس.

 

كما خرج المجلس بعدة قرارات منها تحديد موعد المؤتمر العام في الشهر القادم، وذلك بعد يومين من اللقاءات في مقر #الحزب_الديمقراطي_الكوردستاني – سوريا، في مدينة #القامشلي، والتي أنهى بها المجلس اجتماعه الاعتيادي أمس، بحضور أربعين عضواً من كافة أحزاب المجلس، وبتمثيل امرأة واحدة فقط.

وحول هذه القرارات قال محمد اسماعيل (عضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي والقيادي في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا) لموقع #الحل_السوري، إن الأهم خلال الاجتماعات كان توسيع المجلس من خلال استيعابه لأحزاب أخرى، وكذلك قبول طلبات منظمات مجتمعية وشبابية ومنظمات مرأة، فهذه منظمات “فاعلة في كافة المناطق”، ليتم الإقرار بتمثيلهم في المؤتمر الجديد أوائل حزيران القادم.

وأكد اسماعيل أن المؤتمر القادم سيضم ممثلين من كل من تم قبول عضويته، ليكون المجلس القادم “مجلساً موسعاً من الشباب والمستقلين ومنظمات المرأة والأحزاب السياسية”، معتقداً أن الاجتماع “كان إيجابياً وهو خطوة للنهوض بالمجلس للقيام بواجبه اتجاه التحديات الملقاة على عاتقه”. يذكر أن المجلس الوطني الكوردي الذي حوّل عضوية منظمات المرأة إلى المجالس المحلية، هو عضو في #الإئتلاف_الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.


التعليقات