الرقة: معارك بين الحر وداعش.. والقوات المشتركة تتعهد بالسماح للأهالي بالعودة

الرقة: معارك بين الحر وداعش.. والقوات المشتركة تتعهد بالسماح للأهالي بالعودة

الحل السوري – خاص

تمكن #لواء_ثوار_الرقة من طرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) من قرية الكنطري (ريف #تل_أبيض)، مستمراً في تقدمه باتجاه الغرب وفق ما أفاد نشطاء حملة #الرقة_تذبح_بصمت.

 

وقال الناشط أبو ابراهيم الرقاوي (أحد مؤسسي الحملة)، في حديث خاص لموقع الحل السوري، إن لواء ثوار الرقة (المنضوي في غرفة العمليات المشتركة مع #وحدات_حماية_الشعب) “تمكّن من السيطرة على قرية القنطري، الواقعة في ريف تل أبيض الجنوبي (شمال مدينة الرقة)، بالتزامن مع خوضه معارك عنيفة ضد داعش في محيط بلدة #عين_عيسى (الواقعة تحت سيطرة القوات المشتركة في شمال غرب محافظة الرقة)”.

وأشار الرقاوي إلى أن المعارك التي تدور ضد داعش في محيط عين عيسى (وتركزت جنوبها) تخوضها قوات لواء ثوار الرقة، “دون مشاركة وحدات حماية الشعب بشكل فعلي، ودون وجود أي دعم من قوات #التحالف_الدولي، على عكس المعارك السابقة داخل عين عيسى وفي تل أبيض وريفها”.

وفي سياق مشابه، أفرجت وحدات حماية الشعب عن ثلاثة رجال كانت قد اعتقلتهم -بعد محاولتهم دخول تل أبيض قادمين من الأراضي التركية- بتهمة “الانتماء لتنظيم داعش”.

حيث أشار الرقاوي إلى أنه “بعد إجراء الوحدات لتحقيقات موسعة حول الأشخاص المذكورين، اتضح أنهم لا ينتمون للتنظيم، لذا قامت بالإفراج عنهم مباشرةً”.

كما اجتمع قائد لواء ثوار الرقة (أبو عيسى) والقيادي في وحدات حماية الشعب (سعد الشويش) مع أهالي قرية الطيبة (ريف عين عيسى الشمالي)، “لمناقشة أعمال التهجير التي حدثت في قريتهم، وعرض مشاكل النهب التي تعرضو لها”، وفق ما أفاد الناشط.

وأكد الرقاوي أن القياديين “تعهدا في نهاية اجتماعهما مع الأهالي، بإرجاع كافة الممتلكات المسروقة، والسماح لكافة الأهالي بالعودة إلى منازلهم”.