مظاهرات مستمرة في الغوطة الشرقية تندد بالحصار وممارسات القيادات العسكرية

مظاهرات مستمرة في الغوطة الشرقية تندد بالحصار وممارسات القيادات العسكرية

الحل السوري – خاص

استمرت المظاهرات في قرى وبلدات # #الغوطة_الشرقية بريف # #دمشق والتي بدأت خلال الأيام الماضية وطالب خلالها المتظاهرون بفك الحصار عن المنطقة، وفتح المعابر لإدخال المواد الغذائية، كما نددوا بغلاء المعيشة والحصار المفروض عليها.

وقال الناشط الإعلامي المعارض من الغوطة (رامز الدوماني) لموقع # #الحل_السوري أن المظاهرات التي خرجت مؤخراً، وشارك فيها أهالي الغوطة، طالبت بمحاربة من وصفوهم بالمفسدين من التجار، وفتح جبهات القتال مع النظام لفتح المعابر وإدخال المواد الإغاثية إلى الغوطة المحاصرة.

كما طالب المتظاهرون في بعض البلدات # #جيش_الإسلام بالإفراج عن المعتقلين من أبنائهم في سجونه، ونددوا بممارسات القيادات العسكرية العاملة في المنقطة ومنها # #فيلق_الرحمن ، حسب ما بين المصدر.

وأوضح الدوماني أن التصعيد في الغوطة ضد القيادات العسكرية، ازداد بعد قيام عناصر من فيلق الرحمن بإطلاق الرصاص لتفريق مظاهرة في # #حمورية يوم الجمعة الماضي، ما أدى إلى مقتل شاب وإصابة آخرين، ماخلق “حالة من التوتر” في المنطقة.

ويعاني سكان الغوطة الشرقية من حصار تفرضه قوات النظام مستمر منذ حوالي أربع سنوات حيث تمنع تلك الحواجز إدخال المساعدات الغذائية والطبية إلى المنطقة، ما أدى إلى تردي الأوضاع الإنسانية في المنطقة وانتشار الامراض والجوع.