بغداد 32°C
دمشق 24°C
الخميس 24 سبتمبر 2020

مظاهرات في الأتارب تطالب بخروج جبهة النصرة


الحل السوري – خاص

أفاد مصدر إعلامي، موقع الحل السوري، بأن مظاهرة “حاشدة” خرجت، أمس الجمعة، في مدينة #الأتارب (ريف #حلب)، طالبت بإسقاط النظام وتنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) و #جبهة_النصرة (ذراع القاعدة في الشام).

 

وقال الناشط الإعلامي عاصم زيدان (المؤسس والعامل في فريق توثيق انتهاكات جبهة النصرة)، إن “المتظاهرين خرجوا من مسجد الأتارب الكبير، وطالبوا بخروج جبهة النصرة من مدينتهم، ورفعوا شعارات مناهضة للنظام السوري والفصائل الإسلامية المتشددة بسوريا”.

وظهر في تسجيل مصور للمظاهرة، بثه نشطاء المدينة، خروج نحو مئتي شخص، هتفوا “الأتارب حرة حرة والجبهة تطلع برا” و “يا جبهاوي اسمع اسمع.. هي الأتارب ما بتركع”.

وكان أهالي مدينة الأتارب قد خرجوا، خلال الفترة الماضية، في مظاهرات شبه أسبوعية، حملت مطالب متشابهة، أبرزها “خروج جبهة النصرة من المدينة، وإفراج الجبهة عن المعتقلين العسكريين من أبناء المدينة لديها، وعودة عناصر #الجيش_الحر (#حركة_حزم)”.

وكان أحد المشاركين في مظاهرة الأتارب، التي خرجت منذ أسبوعين، قد أكد في حديث للحل السوري أن المظاهرات “ستسمر حتى تحقيق المطالب، ونقل مقار النصرة إلى خارج المدينة”، معتبراً أن الأخيرة “مسؤولة عن حرف مسار الثورة وتجريدها من سلميتها”.

وأشار زيدان إلى أن استمرار المظاهرات في الأتارب ضد النصرة، سببه “معارضة أهالي البلدة للنصرة بشكل عام، وخصوصاً بعد أن سقط الكثير من شبان البلدة قتلى على يد النصرة، أثناء الحملة التي شنتها الأخيرة على حركة حزم منذ أشهر”.

وتتميز بلدة الأتارب بكونها من أولى البلدات التي خرجت ضد النظام السوري، في بداية الحراك عام 2011، ولاحقاً ضد تنظيم داعش، وباتت تعرف منذ ذلك الحين باسم “قاهرة الدولتين”.


التعليقات