بغداد 30°C
دمشق 25°C
السبت 26 سبتمبر 2020

بعد المناهج الجديدة للإدارة الذاتية: إقبال على المدارس الخاصة.. وحيرة بين أهالي الطلاب


جوان علي – القامشلي

تشهد المدارس الخاصة في #القامشلي إقبالاً، منذ أيام، بعد بدء تسجيل الطلاب في الصف الأول للمرحلة الابتدائية، وذلك بالتزامن مع قرار هيئة التربية التابعة للإدارة الذاتية (الجهة الحاكمة في المناطق ذات الغالبية الكوردية شمال سوريا) فرض منهاج جديد للمرحلة الابتدائية.

 

وأفادت سناء علي (من سكان حي الآربوية – جنوب القامشلي)، في حديث لموقع الحل السوري، بأن إدارة مدرسة البر الخاصة القريبة، قد رفضت استقبال ابنتها لافا، “لأن عدد الطلاب المطلوب في الصف الأول قد اكتمل لديهم، وليسوا قادرين على فتح صفوف جديد للصف الأول الابتدائي، بالرغم من إقبال الأهالي ومطالبتهم تسجيل أبنائهم فيها”.

وأكدت علي أن سبب إقدامها على تسجيل ابنتها في المدارس الخاصة، كالكثيرين من الأهالي، يرجع إلى قرار هيئة التربية التابعة للإدارة الذاتية، في فرض منهاج جديد (يدور حوله جدل واسع).

من جانبها، أكدت المدرسة هناء محمد، للحل السوري، أن قرار الهيئة “سيشمل جميع المدارس بما فيها المدارس الخاصة”.

مدير أحد المدارس في القامشلي (ح.ع)، قال لموقع الحل السوري: “وفق التعليمات الجديدة، سيتم فصل الطلاب الكورد عن الطلبة العرب في المدارس، بحيث سيدرس الطلبة الكرد المنهاج الجديد المفروض من الإدارة الذاتية، بينما يبقى الطلبة العرب على منهاج الدولة القديم”

وأكد (ح. ع) أن المنهاج المفروض سيدرس حتى الصف الثالث الابتدائي، وسيكون باللغة الكردية. مشيراً إلى أن مديرية التربية (التابعة للنظام)، “تطالبهم كإدارة مدرسة بتدريس منهاج جديد قامت هي بإعداده، ولكن مؤسسات النظام لم تعلق على قرار هيئة التربية التابعة للإدارة الذاتية، بالرفض أو بالقبول العلني”.

وشهد قرار فرض منهاج جديد من قبل #الإدارة_الذاتية، الكثير من الجدل في الشارع الكوردي في القامشلي ومدن #الحسكة، ذلك أن هذه العملية التعليمية لا تحظى باعتراف محلي او دولي، وهو ما يثير الكثير من الستاؤلات حول مصير هؤلاء الطلبة، ما لم يتم الاعتراف بشهاداتهم أو العملية التربوية التي يخضعون لها.

وكانت هيئة التربية في الإدارة الذاتية قد عقدت مؤتمراً، في أواسط حزيران (مؤتمر التربية للمجتمع الديمقراطي الأول في #روج_آفا)، أقر بموجبه تبديل المناهج الدراسية والتربوية في مقاطعة الجزيرة ضمن المدارس .


التعليقات