بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020

جيش الإسلام: “أحكمنا السيطرة على الاتستراد الدولي.. ودمرنا المدافع التي قصفت الغوطة”


أصدر #جيش_الإسلام بياناً، بعد المعارك التي دارت مع قوات #النظام_السوري في عدرا وعلى الاتستراد الدولي المحاذي لحرستا، ضمن عملية “الله غالب” التي أطلقها جيش الإسلام.

 

وقال إسلام علوش (الناطق باسم الجيش)، في تسجيل مصور لقراءة البيان، إن العملية بدأت بـ”تحرير” تل كردي وسجن النساء، ثم انطلقت إلى الجبال المحيطة بالغوطة، و “أسقطت كافة القطعات والثكنات والحواجز”.

وأوضح البيان، أن من بين المناطق التي تم “تحريرها”: قيادة الأركان الاحتياطية، وكتيبة المدفعية، وعدة حواجز، بالإضافة مباني مؤسسة العمران ومستودعات الاسمنت العسكرية، ووحدة المياه، وفرع الأمن العسكري “كاملاً”.

وأضاف البيان أنه “تم أسر عدد من ضباط النظام وقتل عدد كبير منهم”، بالإضافة إلى “تدمير كافة من المجنزرات والمدافع التي كانت تقصف الغوطة الشرقية لمدة ثلاثة أعوام، واغتنام عدد من الآليات الثقيلة”، مشيراً إلى أن جيش الإسلام “أحكم سيطرته على الاتستراد الدولي بشكل كامل، وسيتم السماح للمدنيين بالعبور”.

وأشار البيان إلى أن هذه العملية “دفعت النظام إلى سحب قواته التي تحاصر مدينة #الزبداني”، طالباً من الفصائل المقاتلة فيها أن “تكسر الحصار المفروض عليها، وتقلب طاولة المفاوضات في وجه إيران”، بحسب ما ورد.


التعليقات