بغداد 31°C
دمشق 24°C
الثلاثاء 22 سبتمبر 2020

النظام يهجّر 50 عائلة جديدة من أهالي الزبداني.. ويقطع الأشجار و يحرق المزارع


الحل السوري – خاص

أفاد مصدر إعلامي من ريف #دمشق الغربي، موقع الحل السوري، بأن ميليشيات موالية للنظام السوري، قامت بـ “تهجير خمسين عائلة جديدة من أبناء مدينة #الزبداني في بلودان، إلى بلدة #بقين المجاورة”.

 

وقال الناشط أحمد اليبرودي، إن “اللجان الشعبية (قادش) وميليشيات #الدفاع_الوطني هجّرت، أمس، خمسين عائلة جديدة من بلودان إلى بقين، ليصبح عدد عوائل الزبداني الذين هجّروا – من #بلودان إلى بقين و #مضايا خلال الأشهر القليلة الماضية – أكثر من 280 عائلة”.

وأشار الناشط إلى أن “تهجير النظام للعوائل بدأ منذ شهرين تقريباً، وارتفعت وتيرته بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الماضية، حيث لم يبق اليوم من أهالي الزبداني في بلودان سوى 200 شخص تقريباً”.

واحتضنت بلودان، منذ بداية الحملة العسكرية الأولى التي شنها النظام على الزبداني في عام 2012 “نحو 15 ألف شخص، معظمهم أصبح خارج البلاد”. وفي بداية صيف العام الحالي، نزح إلى بلودان نحو 300 عائلة أخرى، بسبب الحملة الأخير التي يشنها #حزب_الله والنظام على البلدة، وفق المصدر.

وفي سياق متصل، أفاد اليبرودي بأن #اللجان_الشعبية وقوات تابعة للجيش النظامي “مازالت مستمرة في معاقبة أهالي الزبداني ومضايا، عبر قطع الأشجار وحرقها في المزارع المحيطة بالبلدتين”.

وأوضح الناشط أن “ميليشيات النظام قطعت، أمس، الأشجار الخضراء في منطقة السلطاني ومحيط جامع الهدى والزلاح، ونقلتها بسيارات شحن كبيرة إلى مستودعات تابعة للجان في بلودان”. مضيفاً أنها “تنقل الأشجار لاحقاً إلى #لبنان، وتقوم ببيعها هناك، بينما تحرق الأشجار الكبيرة التي لم تستطع قطعها، بهدف الانتقام من أهالي الزبداني، الذين ترى أنهم يمثلون حاضنة شعبية لمقاتلي المعارضة السورية”.


التعليقات