بغداد 30°C
دمشق 25°C
السبت 26 سبتمبر 2020

واشنطن تحمل روسيا مسؤولية نزوح 120 ألف سوري.. وتتهمها باستهداف المعارضة المعتدلة


الحل السوري – وكالات

اتهمت #الولايات_المتحدة، #روسيا، بأن تدخلها في #سوريا “يستهدف الجماعات المعارضة المعتدلة، أكثر مما يستهدف الجهاديين”، وبأنه “منذ بدء حملتها العسكرية في سوريا، اضطر 120 ألف سوري إلى النزوح”.

 

وقالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي (آن باترسون)، في كلمة ضمن جلسة استماع بمجلس النواب الأمريكي، نقلتها فرانس برس، إنه “منذ بدء الضربات الروسية في سوريا، نزح ما لا يقل عن 120 ألف سوري، نتيجة العمليات الهجومية للنظام مدعومة بضربات جوية روسية في محافظات #حماه و #حلب و #إدلب”.

كما اتهمت باترسون موسكو، بأن معظم عملياتها العسكرية في سوريا حتى الآن، “تستهدف المعارضة السورية المعتدلة، ومناطق لا وجود لتنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) فيها”.

وحمّلت المسؤولة الأمريكية روسيا، مسؤولية “وقف الممارسة الفظيعة للنظام فوراً، المتمثلة بعمليات القصف بالبراميل المتفجرة، واستخدام غاز الكلور ضد الشعب السوري”، مؤكدةً على أن المجتمع الدولي “ينظر إلى روسيا لتحمل هذه المسؤولية”.

وكانت روسيا قد بدأت عملياتها الجوية ضد ما أسمتهم “التنظيمات الإرهابية” في سوريا، في 30 أيلول الماضي.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، نهاية الشهر الماضي، إن “العمليات الروسية، خلال شهر واحد، أدت إلى مقتل 185 مدنياً، و131 من عناصر داعش، و297 مقاتلاً من فصائل المعارضة بما فيها جبهة النصرة”.


التعليقات