بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020

في السويداء.. النظام يتهم مشايخ الكرامة باغتيال مسؤول والمشايخ يصعدّون


ليلى زين الدين

أعلن النظام السوري عن وفاة أمين فرع الحزب ورئيس اللجنة الأمنية في السويداء شبلي جنود الذي انقطع الاتصال به منذ 23 أيلول الفائت، متهماً (#مشايخ_الكرامة) بخطفه وقتله.

 

وبث التلفزيون السوري مقابلةً مع شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز حكمت الهجري، وأخرى مع أمين فرع الحزب الجديد في المحافظة اسماعيل الحناوي، ليتحدثا عن ما زعموا أنه آخر ما توصلت له التحقيقات في حادثة الاختطاف.

وأشار كل من الهجري والحناوي إلى اعترافات للدكتور عاطف ملاك الذي اعتقل قبل يومين من قبل الأمن العسكري في #السويداء، وتشير الاعترافات حسب ما زعمهما إلى أن مشايخ الكرامة استدعوا ملاك إلى منزل الشيخ (رأفت البلعوس) لمعالجة شخص لم يعرفه في البداية، لكن في الزيارة الثانية تعرف عليه وتأكد أنه جنود، ونصح المشايخ بنقله إلى المشفى لأنه يعاني من جلطة دماغية واحتشاء واسع في القلب، لكن لم يتم ذلك.

مصدر مطلع من مدينة #المزرعة أشار إلى أنه وبعد بث هذه المقابلات تجمع رجال الكرامة في مضافة #البلعوس، وأكدوا في تصريحٍ مقتضب على أن “الاتهام الموجه لمشايخ الكرامة بقتل المرحوم شبلي جنود يعتبر حرب أعلنتها الدولة علينا.. ونحن إذ صبرنا طيلة الفترة الماضية، كان هذا لحقن الدماء، ولكن بعد الذي وصلنا إليه قد نفذ صبرنا وبلغ السيل الزبى، ويعتبر أي مساس برجال الكرامة هو مساس بالجبل كله، وإن الطاولة سوف تقلب فوق رؤوس الجبناء الذين يشعلون نار الفتنة في البيت الواحد.. وقد أعذر من أنذر”.

ويعتبر ناشطون أن مشايخ الكرامة الآن أمام خياراتٍ مصيرية وخطيرة، فالنظام كان المتهم الأول في تنيفذ عملية اغتيال قادة الصف الأول في تفجيرات الرابع من أيلول، ويريد الآن القضاء على الحركة تماماً “عبر اتهام رأفت البلعوس الذي تسلم زمام الأمور بعد الشيخ وحيد البلعوس بعملية اختطاف وقتل جنود”، وفق ما يشير ناشط فضل عدم ذكر اسمه.

ويضيف الناشط أن النظام انتظر طيلة الفترة الماضية ليراقب ردة الفعل على عملية الاغتيال لا سيما بعد حركة الاحتجاج التي شهدتها المحافظة عقب التفجيرات مباشرةً، لكنها ما لبثت أن ضعفت بسبب سياسة الحذر والدبلوماسية التي اتبعها مشايخ الكرامة، وبدت ظاهرة في بياناتهم.

ويعتبر الناشط أن مذكرة اعتقال ستصدر بحق الشيخ رأفت البلعوس، لكن أيضاً سينتظر النظام قبل تنفيذها ليرى ردة الفعل على الاتهامات، “فالكرة الآن في ملعب مشايخ الكرامة، عليهم أن يقطعوا الطريق على النظام وهذا لن يكون إلا عبر التصعيد والمواجهة الحقيقية، غير ذلك سيتمادى النظام أكثر وسيكون قادراً على القضاء تماماً على حركة مشايخ الكرامة”.


التعليقات