بغداد 31°C
دمشق 27°C
الإثنين 28 سبتمبر 2020

جيش الإسلام يعلن دراسته وقف إطلاق النار .. والنظام يقول إن الاتصالات لا تزال في بدايتها


الحل السوري – وكالات

أعلن #جيش_الإسلام (أبرز فصيل للمعارضة قرب دمشق)، أنه “يدرس اقتراح وقف إطلاق النار طرحه وسيط دولي، لوقف القتال مع النظام السورية في ريف دمشق”.

 

حيث قال المتحدث باسم جيش الإسلام (النقيب إسلام علوش)، في تصريح لوكالة رويترز، إن وسيطاً (لم يحدد هويته) قدم اقتراح وقف لإطلاق النار في مناطق الغوطة، و “نحن في جيش الإسلام ندرس الموضوع في مجلس القيادة”.

ومن جهته، قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا (ستيفان #دي_ميستورا)، في تصريح أمس: “نسعى لوقف إطلاق النار فى كل سوريا، باستثناء داعش ومناطق سيطرته فى #الرقة و #تدمر وغيرها”.

في المقابل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن “مفاوضات بين المعارضة والنظام فشلت في التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار، بين الطرفين بالغوطة الشرقية”.

وقال مصدر أمني من النظام السوري، في تصريح لوكالة فرانس برس أمس، إن “الاتصالات لا تزال في بدايتها، وقد تحتاج لأيام أو أسابيع كي تثمر عن نتائج”. مشيراً إلى أن النظام “منفتح على أي تسوية توقف سيل الدماء”، بحسب تعبيره.

وكان وزير المصالحة الوطنية (علي حيدر) قد قال، أول أمس، لراديو شام إف إم (المقرب من #دمشق)، إن “جميع الأخبار التي تتحدث عن وقف اطلاق نار في مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق، لمدة 15 يوما هي إشاعة حتى اللحظة”.

كما قالت شبكة دمشق الآن (الموالية للنظام)، الأربعاء، إن “مفاوضين روس تواصلوا مع المعارضة”، والمعارضة هي من طلب هدنة مدتها 15 يوماً”، مشيرةً إلى أنه “تم رفض الطلب في الوقت الحالي”.


التعليقات