بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020

مقتل أبرز قادة الدفاع الوطني بديرالزور على يد داعش


الحل السوري – خاص

أفاد مصدر إعلامي من محافظة #دير_الزور، موقع الحل السوري، بأن تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش)، “قتل مؤسساً وقيادياً في ميليشيات #الدفاع_الوطني بديرالزور، على جبهة المطار العسكري”.

 

وقال الناشط مجاهد الشامي (مؤسس حملة #ديرالزور_تذبح_بصمت)، إن “تنظيم داعش، قتل عماد موسى الخضر الخرفان (المؤسس والقيادي البارز في ميليشيات الدفاع الوطني الموالية للنظام)، بعد قنصه بالرأس، خلال الاشتباكات الدائرة في محيط مطار ديرالزور العسكري، عصر الأمس”.

وأشار المصدر إلى أن الخرفان (الملقب بالأمريكي)، “كان قد انضم منذ نحو عامين إلى قوات النظام، وأسس مع آخرين ميليشيا الدفاع الوطني بديرالزور، وأصبح قائداً لإحدى المجموعات الكبيرة فيها”.

وأوضح الناشط أن القيادي “كان يقطن حي الجورة، أثناء سيطرة الجيش الحر عليها، ثم انتقل إلى قرية المسرب (مسقط رأسه في الريف الغربي)، وعمل هناك في التشليح والسرقات، مستغلاً الفوضى، وقتل حينها الأمير في #جبهة_النصرة (القسورة)، رداً على ملاحقة الجبهة له ولجماعته”.

وأضاف الشامي أن “الجبهة قامت، بعد مقتل القسورة، بالهجوم على قرية المسرب، ثأراً لمقتل الأمير، ما دفعه مع عدد من أقاربه وأبناء قريته إلى التوجه إلى الجورة، حيث انضم للنظام”.

وتشهد جبهة مطار ديرالزور العسكري اشتباكات مستمرة، بين تنظيم داعش وقوات #النظام_السوري والميليشيات الموالية لها، منذ أكثر من شهرين، حيث كان داعش قد توعّد بإخراج النظام من المطار، ومناطق سيطرته في ديرالزور (التي تخضع بمعظمها لنفوذ التنظيم) في العاشر من أيلول (سبتمبر) الماضي.

 


التعليقات