بغداد 33°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020

قائد الجيش اللبناني: “مخيمات اللاجئين تشكل تهديداً متزايداً على أمن لبنان”


الحل السوري – خاص

أعرب قائد #الجيش_اللبناني (العماد جان قهوجي) عن قلقه من “التهديد الأمني المتزايد التي تسببه مخيمات #اللاجئين_السوريين في لبنان”، مضيفاً أنها “تشكل مخابئ محتملة للمسلحين”.

 

وقال قهوجي في مقابلة مع وكالة رويترز: “بالتأكيد ازداد الخطر من مخيمات النازحين السوريين، ونحن قمنا بالعديد من المداهمات فيها”. مشيراً إلى أن المداهمات “كانت بهدف البحث عن سلاح داخل المخيمات”.

ودعا القيادي في الجيش إلى “إزاحة مخيمات النزوح السورية لأكثر من 500 متر عن الطرقات العامة في البقاع، لمنع الخروقات الأمنية أو اختباء الإرهابيين”. مشدداً على أنه “ليس ضد النازحين السوريين”، حيث قال: “أنا لدي قناعة إنسانية أنه تجب مساعدتهم، وأن يعيشوا، ولكن لا أن يعيشوا ويؤثروا على أمننا. نحن نتعاطى معهم كبشر وليس كسوريين، ولكن من الممكن أن يأتينا الخطر منهم”.

وقال الناشط السوري عامر التلي (المقيم في #لبنان)، تعليقاً على تصريحات قهوجي، إن “المخيمات التي يتحدث عنها المسؤول هي مجرد مجموعة من الأعمدة الخشبية والغطاء البلاستيكي فقط، ولا يمكن مقارنتها بالمخيمات المقامة للسوريين في أي دولة من دول الجوار”.

وأضاف التي أنه “من الأجدر أن تقوم الحكومة اللبنانية (التي تقبض ملايين الدولارات من #الأمم_المتحدة والدول الأجنبية لإيواء السوريين) بالسيطرة على السلاح المنتشر بين الميليشيات اللبنانية بشكل غير شرعي، قبل أن تتهم المدنيين السوريين العزّل، الذين هربوا من إرهاب الأسد والتنظيمات المتطرفة في #سوريا، بإيواء الإرهابيين”، بحسب تعبيره.

وكانت العاصمة اللبنانية قد تعرضت لتفجيرين هذا الشهر، استهدفا الضاحية الجنوبية في #بيروت، راح ضحيتهما 44 قتيلاً. وقالت الشرطة اللبنانية إنها قبضت على الشبكة المسؤولة عن تنفيذ الهجوم، وتضم سبعة سوريين ولبنانيين أحدهما انتحاري.

 


التعليقات