بغداد 30°C
دمشق 28°C
السبت 19 سبتمبر 2020

اللجنة التحضيرية: نقاشات مؤتمر سوريا الديمقراطية ستتمحور حول الفيدرالية واللامركزية السياسية


جوان علي – القامشلي

انطلقت اليوم أعمال #مؤتمر_سوريا_الديمقراطية، في مدينة المالكية (ديريك)، بـ #القامشلي، بحضور ممثلين عن كتل وأحزاب وشخصيات من المعارضة الداخلية، إضافة لممثلين عن المعارضة في الخارج، بحسب ما أفادت اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والتي أكدت على “وجوب إقرار ورقة سياسية”، مع نهاية اليوم بحسب جدول الأعمال.

وأفاد سيهانوك ديبو، عضو اللجنة التحضيرية لمؤتمر سوريا الديمقراطية، أن “الدعوة وجهت لـ 55 حزب وشخصية”، معرباً عن أسفه لعدم استطاعة غالبيتهم الحضور بسبب ظروف السفر والحصار، و”التطورات العسكرية المتعلقة بالتدخلات التركية”.

 

وعن حضور لجنة التنسيق الوطنية في المؤتمر قال ديبو، “تم توجيه الدعوة إلى بعض الأحزاب في هيئة التنسيق، بعضها حضر وبعضها لم يستطع، وهناك بعض الشخصيات المستقلة موجودة اليوم، إضافة إلى بعض الكتل التي سبق وعملنا معاً في #مؤتمر_القاهرة “، منوهاً أن ما يتطلعون إليه مبدئياً هو “إقرار ورقة سياسية في اليوم الاول، من ثم الإعلان عن الجسم السياسي التنظيمي في اليوم الثاني”، الذي رجح أن يكون إما “جبهة سوريا الديمقراطية أو هيئة سوريا الديمقراطية أو مجلس سوريا الديمقراطية”، وهذا يتوقف على قرار المؤتمرين ” بحسب تعبيره

ونفى ديبو أن يكون هناك أي تعمد للتزامن بين عقد مؤتمرهم مع مؤتمر المعارضة في #الرياض مؤكداً أنهم كلجنة تحضير قاموا بتحديد موعد المؤتمر قبل أكثر من20 يوماً، بينما “مؤتمر الرياض فقد طرأ على موعده أكثر من تعديل.”

وأشار عضو اللجنة إلى أنهم سبق واتهموا بالتشويش على مؤتمرات أخرى، كما حدث عشية #جنيف 2 والإعلان عن الإدارة الذاتية، ولكن “دائماً العبر تستخلص بالنتائج أين وصلت جنيف 2 وأين وصلت الإدارة”، حسب وصفه.

من جانبه أكد نصرالدين ابراهيم، ممثل كتلة أحزاب #المرجعية_السياسية الكردية في اللجنة التحضيرية، أن مسودة الوثيقة المعدة للمؤتمر، تناولت “اللامركزية السياسية”، مرجحاً أن تكون النقاشات متمحورة حول “الفيدرالية واللامركزية السياسية”.


التعليقات