بغداد 32°C
دمشق 24°C
السبت 19 سبتمبر 2020

الناطق باسم قوات سوريا الديمقراطية: “لا تنسيق مع الطيران الروسي في قصف ريف حلب”


جوان علي – القامشلي

نفى الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية (طلال سلو)، في حديث لموقع الحل السوري، وجود “أي تنسيق بينهم وبين الطيران الروسي”، الذي قام بقصف قوى للمعارضة بريف #حلب قبل أيام. مؤكدا صحة حدوث القصف “الذي يتم دون أي تنسيق مع الطيران الروسي”، بحسب قوله.
وقال سلو إن “الطيران الروسي سبق وقرر قصف القوى الإرهابية كداعش والنصرة واحرار الشام، لذا فمن المحتمل أنه سيستغل أي فرصة لتجمعهم كي يباشر بقصفهم”. نافياً أن تكون القوات قد طلبت من الطيران الروسي استهدافهم.

وأكد العقيد سلو أن قصف الطيران الروسي لمواقع فصائل المعارضة “لا يعني أبداً وجود تنسيق مع الروس، ذلك أن الطيران يحاول استهداف مقراتهم وهي تحوي العشرات من الأشخاص، فكيف لا يستغل فرصة اجتماعهم وهم بالمئات”، بحسب تعبيره.

ونفى سلو صحة ما تم تناقله من “حدوث مجزرة في ريف الهول الجنوبي، نتيجة قصف طيران #التحالف_الدولي”. مؤكدا أن “المنطقة المزعومة تقع في منطقة الاشتباك صفر، وهي عادة ما تكون خالية من المدنيين، فكيف يقع مدنيون في تلك المنطقة التي تعتبر منطقة مواجهة بيننا وبين داعش”.

سلو أشار إلى أن مثل هذه الاتهامات “المفبركة”، بحسب قوله، “سبق وتم اتهام قوات سوريا الديمقراطية أيضا بها”. منوها إلى أن “ما تم تداوله من وقوع مجزرة في قرية تنب بريف حلب الشمالي، من قبل جيش الثوار، هو من قبل جهات وضعت صوراً لمجزرة سابقة اتهم بها لواء أبو الفضل العباس في العام 2013، كانت قد حدثت في منطقة النبك”.

وأبرز السلو للحل السوري صورتين؛ إحداها قال إنها لـ “المجزرة التي اتهمت بها قوات سوريا الديمقراطية”، وأخرى مطابقة قال إنها “تعود لمجزرة نشرت في تاريخ سابق على صفحات الفيسبوك على انها حدثت في النبك”.

وكانت غرفة عمليات حلب قد نشرت في بيان رسمي أن “20 مدنياً بينهم أطفال ونساء، في قرية تنب، قتلوا جراء هجوم شنه جيش الثوار على القرية”. كما إن نشطاء من الحسكة كانوا قد نشروا خبر حدوث “مجزرة” نتيجة قصف طيران #التحالف_الدولي، في قرية الخان قرب (شرقي الحسكة)، مساء الأثنين الماضي.


التعليقات