بغداد 35°C
دمشق 26°C
الجمعة 18 سبتمبر 2020

مؤتمر الرياض يشكل وفداً للتفاوض على رحيل الأسد.. وأحرار الشام توقع البيان الختامي رغم انسحابها


وصل المعارضون المشاركون في مؤتمر #الرياض إلى تشكيل هيئة عليا للتفاوض، مهتمها الجلوس مع #النظام_السوري والتفاوض، بدءاً من الأيام العشرة الأولى في العام القادم، لإيجاد #حل_سياسي للأزمة السورية.

وقال البيان الختامي لاجتماع قوى الثورة والمعارضة، إن الوفد المفاوض يضم 23 شخصاً (6 من الائتلاف الوطني، و6 من الفصائل العسكرية، و5 من هيئة التنسيق، و6 مستقلين)، على أن يقوموا بتفويض 15 شخصاً من بينهم، لقيادة المفاوضات مع الحكومة السورية بإشراف من #الأمم_المتحدة.

واتفق المشاركون، وفق البيان، على أن “هدف التسوية السياسية هو تأسيس نظام سياسي جديد، دون أن يكون لبشار الأسد وزمرته مكاناً فيه”، بحسب ما ورد.

وطالب المشاركون الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بـ”إجبار النظام السوري على تنفيذ إجراءات تؤكد حسن النوايا قبل البدء في العملية التفاوضية، من بينها إيقاف أحكام الإعدام الصادرة بحق السوريين، وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين، وفك الحصار عن المناطق المحاصرة، وإيقاف قصف البراميل وإدخال المساعدات الإنسانية، ووقف التهجير القسري وعودة اللاجئين”.

وضم الاجتماع ممثلين عن معظم أطياف المعارضة السورية السياسية، وممثلين عن فصائل عسكرية (حركة #أحرار_الشام و #جيش_الإسلام و #الجيش_الحر). وقامت أحرار الشام بالانسحاب من المؤتمر قبل انتهائه، لكنها رغم ذلك وقعت على البيان الختامي، وفق ما أكده قياديون ووكالة رويترز.


التعليقات