بغداد 33°C
دمشق 23°C
الأحد 27 سبتمبر 2020

اتفاق موسكو وواشنطن على إصدار قائمة مشتركة بـ “الجماعات الإرهابية”.. والجيش الحر ينفي تلقي مساعدات روسية


الحل السوري – وكالات

أعلنت الخارجية الروسية، أمس، أن #روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على “وضع قائمة بأسماء الجماعات الإرهابية التي يجب محاربتها سوياً”، قبل أيام قليلة على بدء الجولة الثالثة للمفاوضات بشأن سوريا، والتي ستتخذ من #نيويورك مقراً لها.

ومن جهتها قالت الخارجية الأمريكية إن الوزير (#جون_كيري) سيسافر إلى موسكو، اليوم الثلاثاء، للقاء نظيره الروسي (#سيرغي_لافروف)، بهدف “تمهيد الطريق إلى جولة ثالثة” من المفاوضات الدولية التي من المقرر أن يتم عقدها في الثامن عشر من الشهر الجاري.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية في تصريح نقلته وكالة رويترز، إن كيري “سيثير الهواجس بشأن استمرار الغارات الجوية الروسية على جماعات المعارضة السورية بدلاً من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)”. مشيراً إلى أن البلدين “لم يصلا بعد إلى التلاقي الكامل للآراء بشأن مصير الأسد، لكنهما سيتباحثان في بعض تفاصيل عملية انتقالية”.

وفي سياق متصل، صرح رئيس هيئة الأركان الروسية بأن “سلاح الجو الروسي ينفذ عشرات الضربات الجوية في سوريا كل يوم، لدعم الجيش السوري الحر، الذي يحارب الى جانب القوات السورية النظامية تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)” بحسب قوله. مشدداً على أن مقاتلي الجيش الحر “يتم مدهم أيضاً بالسلاح والذخيرة والدعم المادي”، وهو ما نفاه مساعد بوتين لشؤون التعاون العسكري (فلاديمير كوجين) في تصريح لاحق بوقت متأخر أمس.

كما نفى الجيش السوري الحر بدوره تلقي الدعم من سلاح الجو الروسي، أو تلقي السلاح “بشكل مطلق”. وقال طلال سلو (المتحدث باسم #قوات_سوريا_الديمقراطية): “لم يتم أي اتصال أو أي اتفاق أو أي تعاون بيننا وبين الجيش الروسي. اعتبروا أن هناك نوعاً من التفاهم والتعاون بيننا وبين الروس ،وهذا الكلام لا صحة له”.

وبدوره قال حسن الحاج علي (قائد لواء صقور الجبل العامل غرب البلاد)، في تصريح نقلته رويترز: “اليوم تعرضت مقراتنا في جبل الأكراد لقصف روسي وتدمر المقر بالكامل، وأمس تدمرت مقارنا في ريف حلب الشمالي، وهناك عشرإاصابات. هل هكذا يكون الدعم الروسي؟ بوتين وجنرالاته هم مجموعة من الكاذبين”، بحسب قوله.


التعليقات