بغداد 32°C
دمشق 24°C
الخميس 24 سبتمبر 2020

أحرار الشام: “اغتيال زهران علوش ينهي الحل السياسي.. ويعيد للميدان لغة الرصاص”


دعا قائد حركة #أحرار_الشام الإسلامية (#مهند_المصري) فصائل المعارضة السورية المسلحة إلى التوحد ضد #النظام_السوري، مؤكداً ان اغتيال الزعيم السابق لجيش الإسلام (#زهران_علوش) “أعاد لغة الرصاص إلى الميدان”.

وقال المصري، في تسجيل مصور حمل رسالة تعزية لـ #جيش_الإسلام: “اعلموا إخواني أن مصابكم هو مصابنا، وألمكم هو ألمنا، وأنتم منا ونحن منكن”، داعياً إياهم إلى “عدم الضعف أو الاستكانة، بل الانطلاق ورص الصفوف”.

وكان جيش الإسلام قد أعلن اغتيال قائده زهران علوش، بغارة روسيا في #الغوطة_الشرقية، وتنصيب عصام بويضاني خلفاً له، بعد يوم واحد على مقتله.

ووصف زعيم الحركة اغتيال علوش بـ “العمل الجبان”، مشيراً إلى أنه ينهي العمل لإيجاد #حل_سياسي و “يعيد إلى الميدان لغة الرصاص، لأنها اللغة الوحيدة التي يفهمها الصفويون والروس”، بحسب تعبيره.

وكانت المعارضة السورية السياسية، وفصائل مسلحة من بينها جيش الإسلام وحركة أحرار الشام قد شاركوا في مؤتمر للمعارضة بالرياض منتصف الشهر الجاري، لإنتخاب هيئة عليا لمفاوضة النظام، بهدف إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

وقال الائتلاف بعد اغتيال علوش، إن النظام وروسيا “يحاولان تصفية قيادات الفصائل التي شاركت بالمؤتمر”، وحث الائتلاف فصائل المعارضة بالغوطة على “التوحد واستكمال قتال نظام الأسد”.

وقال عضو #الائتلاف_الوطني (محمد خير الوزير) في تصريح نقله المكتب الإعلامي للائتلاف إن “على فصائل الثورة في غوطة دمشق التكاتف لسد الثغور، واستكمال المهمة التي بدؤوها حتى إسقاط نظام الأسد، ونيل الشعب السوري حريته وكرامته”.


التعليقات