حملة للكشف عن مصير الناشط أمير حامد.. وتحميل PYD المسؤولية

حملة للكشف عن مصير الناشط أمير حامد.. وتحميل PYD المسؤولية

جوان علي – القامشلي

مع إطلاقها حملة للكشف عن مصير الناشط في الحراك المدني، أمير حامد في الذكرى الثانية لاختفائه، أصدرت الهيئة القياديّة للمنظمة الوطنيّة للشباب الكورد (#SOZ)، بياناً تطرقت فيه إلى حيثيات اختفائه، وتأكيدها على موقفها من اتهام #حزب_الاتحاد_الديمقراطي بالوقوف وراء اختطافه.

وجاء في البيان أن” أمير حامد اختطفته مجموعة ملثمة مسلحة، بسيارة مغلقة بتاريخ 11-1-2014 ، وأن قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية “نفت حينها أن يكون لها يد في اختطاف حامد، أو امتلاكها معلومات تخص الحادثة”، وذلك بعد تحميل الاتحاد الديمقراطي مسؤولية اختطافه في ذلك الوقت.

وتطرق البيان إلى عدة وقائع استندت عليها المنظمة في اتهامها، كقيام مجموعة بقيادة، المدعو “دجوار” بمداهمة بيت #أمير_حامد بتاريخ ١٧-١-٢٠١٤ بحجة إيواءه لأحد السجناء الفارين.

وأوضح البيان أن اتهام الاتحاد الديمقراطي، لا يأتي “كونه مسيطراً على #الدرباسية فقط، بل أن مجموعة كانت برفقة أمير حامد، تم إطلاق سراحها بعد حادثة الاختطاف، أكدت أنه تم التحقيق مع أمير عن طريق المحقق “دلكش”.

كما أكدت المنظمة “أن لديها أكثر من معلومة، حصلت عليها من خلال بعض السجناء السابقين، وبعض أعضاء #الأسايش المقربين، تثبت مسؤولية حزب الإتحاد الديمقراطي (PYD) عن اختطاف أمير حامد، و”باعتبارها أعلنت نفسها جهة حاكمة وحامية للمنطقة الكوردية “. بحسب البيان

وفي نهاية بيانها دعت المنظمة” أحرار الكورد والخيرين والمناضلين وعوائل الشهداء في حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) بالضغط للكشف عن مصيره”.

من جانبه قال حسن حامد شقيق أميرحامد للحل السوري، إن أمير أب لأربعة أطفال وهو المعيل الوحيد لهم، منوها أنهم كعائلة المخطوف، “يتهمون الاتحاد الديمقراطي بالوقوف وراء الحادثة” ومؤكدا أنهم مستمرون في حملتهم التي أطلقوها مع عدد من الكتاب والنشطاء والمنظمات حتى إطلاق سراحه.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية