اتهامات متبادلة بين وزارتي النفط والكهرباء حول زيادة ساعات التقنين

اتهامات متبادلة بين وزارتي النفط والكهرباء حول زيادة ساعات التقنين

قالت #وزارة_النفط والثروة المعدنية التابعة لحكومة النظام أنه “تم العمل على تأمين النقص الحاصل في كميات #الفيول التي يتم تزويد محطات توليد #الطاقة_الكهربائية بها، وأن النقص حصل خلال الأيام الماضية”.

 

وفي السياق قال وزير النفط سليمان العباس أن كميات مادة الفيول كانت ضمن معدلاتها الطبيعية وماتزال تعمل الوزارة ضمن الخطة، وذلك لتوفير جميع الكميات المتاحة لجميع القطاعات وفق الإمكانات”.

وأكد الوزير أن إنتاج مادة الفيول مستمر ضمن #مصفاة_بانياس والعطل الذي حدث مؤخراً فيها لا يؤثر في إنتاج الفيول وهو خارج خطوط وشبكة الإنتاج، لافتاً إلى أن الوزارة قامت بشراء كميات إضافية من الفيول لتغذية محطات توليد الطاقة الكهربائية، إضافة إلى أن الوزارة مستمرة بتغذية محطات الطاقة الكهربائية بمادة #الغاز بمعدل ثابت هو 7 ملايين متر مكعب يومياً للشبكة إضافة للكميات المخصصة لمحافظة #الحسكة.

بدورها أعلنت ” #وزارة_الكهرباء” أن الزيادة التي طرأت على ساعات تقنين الكهرباء في عدد من المحافظات تعود للنقص الحاصل في كميات الفيول المسلمة لمحطات توليد الطاقة الكهربائية، موضحة أن العمل جار للتنسيق مع الجهات المعنية لتأمين كميات إضافية من الوقود اللازم لتشغيل هذه المحطات.

ويعاني قطاع الكهرباء في #سوريا من ضعف شديد من حيث التقنين الكبير في وصول التيار الكهربائي للمنازل والمنشآت الصناعية، حيث تصل فترات التقنين نحو 18 ساعة في اليوم الواحد.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية