المعارضة تصد هجوماً للنظام في ريف اللاذقية وتقتل ضابطاً برتبة عميد

المعارضة تصد هجوماً للنظام في ريف اللاذقية وتقتل ضابطاً برتبة عميد

الحل السوري – خاص

شنت قوات النظام السوري في ريف اللاذقية، حملةً عسكريةً معاكسةً على مواقع المعارضة السورية، تحاول من خلالها “استرجاع المناطق التي خسرتها” الأيام القليلة الماضية.

وأطلقت المعارضة السورية مطلع الأسبوع الماضي معركةً حملت اسم “اليرموك” في جبلي الأكراد والتركمان، استطاعت خلالها التقدم على حساب النظام، والسيطرة على عدة مواقع جديدة، أهمها #كنسبا و #الحمرات.

وقالت مصادر إعلامية موالية، إن الجيش النظامي بمساندة قوات “صقور الصحراء” الموالية له، “بدأ هجوماً عسكياً لاستعاد النقاط التي خسرها، وقصف خلال النهار مواقع المعارضة في كنسبا، ودمر عربة دفع رباعي بين نحشبا وكنسبا”.

وقال الناشط فادي أحمد بحديث لموقع الحل السوري، إن “الوضع الميداني الآن مازال تحت السيطرة، حيث تمكنت قوات المعارضة من صد هجوم استمر لساعتين تقريباً، وهي الآن في وضع دفاعي، تبسط نفوذها وتعزز مواقعها في المناطق التي أخذتها من النظام خلال الأيام الماضية”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “ضابطاً برتبة عميد من قوات النظام قتل خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف اللاذقية الشمالي”.

وكانت المعارضة قد أطلعت #معركة_اليرموك في 27 حزيران (يونيو) بمشاركة فيلق الشام و #أحرار الشام و #الفرقة_الساحلية_الأولى و #جبهة_النصرة وجيش التحرير وجيش العزة والفرقة الوسطى والحزب الإسلامي التركساني.