بغداد 16°C
دمشق 11°C
السبت 28 نوفمبر 2020

القامشلي: تنظيم مسلح يتوعد “المفسدين في الإدارة الذاتية والخونة في الوطني الكردي”


جوان علي – القامشلي

للمرة الثانية خلال أقل من شهر، يصدر تنظيم يطلق على نفسه “منظمة جارجرا المسلحة “، بيانا إلى الاعلام،  يدعي كشفه “قضية من قضايا الفساد في #الإدارة_الذاتية”.

 

البيان الذي نشره موقع خبر 24 (المقرب من الإدارة الذاتية)، أمس،  ورد فيه أنه “يكشف عن قضية صغيرة من قائمة طويلة من قضايا الفساد في الادارة الذاتية، التي أصبحت مخترقة من قبل بعض الفاسدين وضعاف النفوس بهدف تشويه تضحيات الشعب الكوردي”، وفق تعبير  البيان، الذي قال إنه سيكشف أيضا عن “عميل خائن في صفوف #المجلس_الوطني_الكوردي، من بين عشرات العملاء والمسيئين لنضال أحزاب الحركة الكوردية، التي تمتد لأكثر من 50 عاماً من النضال والتضحية”، على حد وصف البيان.

المنظمة قالت أن “بعض الفاسدين في الادارة الذاتية، قاموا بتقديم فواتير وهمية قبضوا على إثرها مبلغاً قدره تسعمائة وثلاثون ألف ليرة سورية (930 ألف ل.س)، بغية بناء مشروع بناء داخل الحديقة العامة في #القامشلي”. مشيرة إلى أن “رئيس بلدية حي الـ …. (دون أن توضح اسم الحي) قبض مبلغ 100 إلى 150 ألف، كرشوة مقابل تسير مخالفات بناء في المدينة”، وفق البيان.

وأضافت المنظمة في بيانها: “بالنسبة للمجلس، فهذا الشخص يقوم بنقل أمور استخباراتية لتركيا، يضر بالأمن في غربي كوردستان. كما ينقل أي اخبار متاحة له من داخل المجلس الكوردي والإدارة الذاتية، بالإضافة لكل الأخبار اليومية الاجتماعية والسياسية في مدينة قامشلو، للمخابرات التركية مقابل حفنة من الدولارات”، بحسب قولها.

وتعهدت المنظمة بأنها ستقوم بـ”استئصال هؤلاء الخونة والعملاء، وكل من تسول له نفسه بالمتاجرة بالقضية الكوردية وتشويهها والاستهزاء بها”، بحسب تعبيرها. منوهة إلى أن “عدم كشف الأسماء الصريحة جاء نتيجة الحرص في عدم خلق البلبلة والفوضى في غربي كوردستان” بحسب البيان.

يشار إلى أن موقع خبر 24 (المقرب من الإدارة الذاتية)، سبق ونشر في الـ19 من حزيران، بياناً لهذه المنظمة، قالت فيه: “نراقب الوضع بدقة شديدة، ونعلم جيداً مدى الفساد في بعض الدوائر بغربي كوردستان وأخطائهم القاتلة، وعن ارتباطات بعض قيادات المجلس الكوردي المشبوهة”. حيث أمهلت المنظمة “الإدارة الذاتية والمجلس الكوردي لمراجعة مواقفهم وتصرفاتهم”. مهددة بـ”اجتثاث العملاء والمفسدين بطرقها الخاصة”، وفق البيان.

وشكل الإعلان عن هذه المجموعة، لدى نشر أول بيان لها على موقع خبر 24 ، مثار جدل وتساؤل لدى الأوساط السياسية والصحفية الكردية. ففي حين اعتبر البعض البيان يفتقد إلى المصداقية، لكونه منشور في موقع قريب من الإدارة الذاتية بشكل حصري، فيما اعتبره آخرون “تطوراً خطيراً”، قد يشكل تهديداً على حياة مسؤولين في الإدارة الذاتية والمجلس الوطني الكردي.


التعليقات