بغداد 38°C
دمشق 28°C
الخميس 5 أغسطس 2021
"صاروخ عمر".. سلاح جديد للمعارضة تضرب به المربع الأمني للنظام في القنيطرة - الحل نت


الحل السوري – خاص

أفاد مصدر إعلامي من #جنوب_سوريا، موقع الحل السوري، بأن “المعارضة السورية هي المسؤولة عن الانفجارين الذين حدثا في المربع الأمني لقوات النظام في #مدينة_البعث بـ #القنيطرة”، مشيراً إلى أن “#الجيش_الحر استخدم في الهجوم صاروخاً محلياً حديث الصنع، اسمه (#صاروخ_عمر)”.

وتعرضت مدينة البعث في القنيطرة إلى انفجارين، قال معارضون والمرصد السوري لحقوق الإنسان إنهما نتجا عن ضربة جوية اسرائيلية استهدفت النظام السوري.

وقال مدير “شبكة أخبار المنطقة الجنوبية”، للحل السوري، إن “عناصر من فوج الهندسة والصواريخ التابعة لـ #فرقة_صلاح_الدين، استهدفت مدينة البعث بصاروخ جديد من العيار الثقيل من نوع (عمر)، ما أدى إلى حدوث أضرار كبيرة في مواقع النظام”، بحسب قوله.

وأوضحت الشبكة أن “بحسب مصادرها الخاصة، فإن صاروخ عمر الجديد (عمر 1)، “يعادل بقوته التدميرية أضعاف قوة #صاروخ_فيل الذي يستخدمه النظام عادةً، وهو ما أذهل قوات النظام وأعجزها” على حد تعبيره.

ونفت جماعة #حزب_الله اللبنانية أيضاً قيام #اسرائيل بقصف مرتفعات #الجولان السورية، لكنها قالت إن “الجهة المسؤولة عن الانفجار الذي حدث هي #جبهة_النصرة (ذراع القاعدة في سوريا)”، متهمةً إياها بإطلاق صاروخ على المنطقة.

وقال حزب الله اللبناني في بيان: “جبهة النصرة تطلق صاروخين يحملان مواد شديدة الانفجار من القرى الحدودية مع الجولان السوري المحتل على مدينة البعث في القنيطرة وسقوط شهداء من المدنيين”.

وأضاف “والعدو الإسرائيلي يشرف على نقطة إطلاق الصواريخ المتاخمة لمواقع جبهة النصرة.. ولا صحة لأي غارات للعدو الإسرائيلي”، بحسب ما ورد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن “طائرة إسرائيلية شوهدت تحلق في سماء القنيطرة استهدفت بصاروخ مبنى المحافظة في مدينة البعث (تحت سيطرة النظام) في ريف القنيطرة”.

وقال ماهر العلي (المتحدث باسم #جبهة_ثوار_سوريا – العاملة في الجنوب والمدعومة غربياً) لرويترز، إن “المعلومات التي لديه تفيد بأن الهجوم استهدف موقعاً لحزب الله اللبناني”.


التعليقات

عند دخولك لهذا الموقع انت توافق على استخدام ملفات الكوكيز سياسة الخصوصية