بعد التمهيد بـ 28 برميلاً.. النظام يحاول التقدم في الغوطة الغربية ويفشل

بعد التمهيد بـ 28 برميلاً.. النظام يحاول التقدم في الغوطة الغربية ويفشل

سامر علوان – ريف دمشق

بدأت قوات النظام بمحاولات التقدم إلى المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في #الغوطة الغربية، حيث نفذت هجوماً على محيط بلدة #الديرخبية مع تمهيد مدفعي وجوي كثيف.

محمد عبد الرحمن (إعلامي في المنطقة)، قال إن قوات النظام “حاولت التقدم على محاور الوادي ومرانة (على الطريق الواصل بين بلدتي #الديرخبية و #المقيليبة)، ضمن محاولات لفصل البلدتين، إلا أن محاولتها باءت بالفشل بعد تصدي المعارضة المسلحة لها، حيث جرت اشتباكات عنيفة استُخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، والمتوسطة، وتمكنت فصائل المعارضة المسلحة من إعطاب دبابتين وقتل عدد من العناصر الذين حاولوا التقدم”.

ونشرت وسائل إعلامية موالية للنظام أنباء عن “إحراز قوات النظام تقدم في محور # الديرخبية من جهة #كوكب”، لكن ناشطين قالوا إن هذه المناطق “تحت سيطرة النظام منذ مدة طويلة”.

عبد الرحمن أضاف أن قوات النظام “ركزت قصفها على المناطق المحيطة بمحور الاشتباكات، حيث تم استهداف بلدة الديرخبية، بثمانية وعشرين برميلاً، بالإضافة لقصف # المقيليبة بالبراميل والمدفعية الثقيلة، الأمر الذي أدى لمقتل ستة مدنيين وإصابة العشرات”.

الجدير بالذكر أن المناطق التي تدور في محيطها الاشتباكات مناطق مكتظة بالمدنيين، وكل قذيفة أو برميل تسبب أضراراً كبيرة، وخسائر بشرية، حيث لا يوجد مكان آخر يتوجه إليه سكان المنطقة، لا سيما أن معظمهم من المهجرين من المناطق المشتعلة، بحسب عبد الرحمن.